الوكالات (الخرطوم)
أدى إطلاق النار على المحتجين في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم (الأربعاء)، إلى تعليق الجولة الأخيرة من المفاوضات المخصصة لبحث هيكلية المؤسسات التي سيكون عليها نقل السودان إلى حكم مدني، وايضاً الى سقوط تسعة جرحى على الأقل.

وعلّق المجلس العسكري الانتقالي الجلسة النهائية التي كانت مرتقبة مساء اليوم، حتى يقوم المتظاهرون بفتح الطرق المغلقة في أجزاء من العاصمة، وفق ما اعلنه قادة الاحتجاج.

وقال رشيد السيد المتحدث باسم قوى الحرية والتغيير المعارضة، إن المجلس العسكري علّق المفاوضات، لقد طلبوا أن نزيل الحواجز من الطرق في مناطق من العاصمة.