رويترز (الخرطوم)
يلتقي المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان مع تحالف المحتجين وجماعات المعارضة، المعروف باسم قوى إعلان الحرية والتغيير، اليوم (الأربعاء) لبحث تفاصيل المجلس السيادي المقرر أن يقود البلاد نحو الديمقراطية خلال فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات.

ويجري المجلس، الذي تولى السلطة بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 11 أبريل وسجنه، محادثات بصورة متقطعة مع المعارضة منذ أسابيع.

وأعلن الطرفان في ساعة مبكرة من صباح اليوم اتفاقاً على تشكيل مجلس تشريعي ومدة الفترة الانتقالية، لكنهما قالا إنهما سيواصلان المحادثات بشأن نقطة خلاف رئيسية أخرى هي تشكيل المجلس السيادي الحاكم.

وعبر الطرفان عن تفاؤلهما إزاء إمكانية التوصل إلى اتفاق نهائي، ومن المقرر استئناف المحادثات مساء اليوم.

من ناحية ثانية، قال شاهد من رويترز، إن القوات السودانية أطلقت النار في الهواء اليوم، في محاولة لإبعاد المتظاهرين عن شوارع وسط العاصمة الخرطوم التي أغلقوها للضغط على المجلس العسكري الانتقالي الحاكم لتسليم السلطة للمدنيين.