«عكاظ» (جدة)

أفصحت مجموعة الحسن غازي إبراهيم شاكر، المشار إليها باسم «الشركة» أو «المجموعة»، الرائدة في استيراد وتصنيع وتوزيع أجهزة التكييف والأجهزة المنزلية في المملكة العربية السعودية، عن نتائجها المالية لفترة الثلاثة أشهر الماضية والمنتهية في 31 مارس 2019. وأظهرت النتائج تحسناً في الإيرادات حيث سجلت مبلغاً وقدره 197.3 مليون ريال سعودي، بنسبة 14,2% بالمقارنة مع الربع الأخير من العام 2018، بينما انخفض صافي الخسارة بحوالي 27,4 مليون ريال سعودي، ما يعادل نسبة 71% بالمقارنة مع الربع السابق. كما وبلغت الخسارة التشغيلية للمجموعة نحو 19.6 مليون ريال سعودي، بانخفاض قدره 77,6%.

ويعود سبب الانخفاض في صافي الخسائر والخسارة التشغيلية لمجموعة شاكر مقارنةً مع الأرقام التي تم تسجيلها بتاريخ 31 ديسمبر 2018 إلى زيادة نشاط المبيعات بنسبة 14.2%، بالإضافة إلى انخفاض النفقات التشغيلية ونفقات أخرى بنسبة 19%، والتخفيضات في تكلفة البضائع التحسن المسجل في خسائر الشركات الزميلة والذي بلغ 1,5 مليون ريال سعودي.

وحول هذه النتائج، قال المهندس عزام سعود المديهيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة الحسن غازي إبراهيم شاكر: «على مستوى المجموعة، تحسن أداءنا الفصلي بشكل كبير ما منحنا الثقة في التأثير الحالي والمستقبلي لبرنامج التحول الاستراتيجي. كما لقد لعب تحسن أداء المبيعات في سوقنا التشغيلي الرئيسي في المملكة العربية السعودية دوراً مهماً في هذه النتائج، حيث ارتفعت الإيرادات بنسبة 9,8% مقارنةً مع الربع السابق. وفي الوقت نفسه، شهدت عملياتنا في المملكة تحسناً ملموساً في نتائج الإيرادات وصافي الدخل على أساس سنوي، مع تحسن الإيرادات بنسبة 6,5% ونمو إجمالي الأرباح بنسبة 3,6% وتراجع صافي خسائرنا بنسبة 20%، وذلك بسبب الجهود الكبيرة التي بذلناها للتحكم في النفقات».

ومن جانب آخر، فقد ارتفع صافي الخسارة في الربع الأول على أساس سنوي بنسبة 33.2%، ويعزى ذلك بشكل كبير إلى الأداء الضعيف لشركة خدمات إدارة الطاقة التابعة للمجموعة في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما استمر تقديم حلول وكفاءات تشغيلية في جميع نواحي العمل، وذلك تمشياً مع استراتيجية برنامج التحول الاستراتيجي. وشملت أبرز التحسينات في الكفاءة تسجيل انخفاضٍ سنوي في تكاليف الموظفين بنسبة 22,6% (7 مليون ريال سعودي) وانخفاضاً في إجمالي المصاريف بنسبة 10,2% (6 ملايين ريال سعودي).

وتابع المديهيم: «على الرغم من تحديات الطلب الضعيف في السوق والمنافسة القوية، إلا أننا على ثقة من استمرارية التأثير الإيجابي الذي تحققه استراتيجية مبيعاتنا من ربع إلى ربع. ويعود هذا التأثير الى برنامج التحول الاستراتيجي الذي تم تطبيقه في كافة نواحي وأقسام الشركة هذه النتائج المحسنة. كما نتوقع انخفاض الضغط على الهوامش الربحية بمجرد الانتهاء من تصريف المخزون للامتثال لمتطلبات الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس، والتي يتوقع أن تقدم تحسينات ملموسة على صافي الأرباح».