خالد آل مريّح (أبها)
أثنى محافظ خميس مشيط خالد بن عبدالعزيز بن مشيط على التطور الكبير الذي تشهده المملكة في مختلف الأصعدة، خصوصا منطقة عسير، موضحا ذلك بقوله: «إننا دوماً في بلادنا العظيمة في سباق مع الزمن للنهوض بها أرضا وإنسانا، وهذا المنهج الذي انتهجه قادة هذه البلاد السلف والخلف، ومن خلفهم الشعب الأبي الوفي، واستنادا لذلك انطلقت خطط التطوير والإعمار التي شملت شتى مجالات الحياة، ليمتاز كل عهد من العهود الزاهرة بمنجز يحدث نقلات نوعية، ليأتي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ويرفع ولي عهده المسدد الملهم الأمير محمد بن سلمان لواء التحديث والتطوير الذي شمل شتى مناحي الحياة من خلال رؤية 2030».

وأضاف: «انطلقت فرق العمل الوطنية لتحقيق الرؤية الميمونة 2030، لتعمل ليل نهار، كل في مجاله، ومن ذلك منطقة عسير التي يقود فرق العمل العاملة فيها أميرها الشاب الطموح الأمير تركي بن طلال، بهمة تعانق السحاب ولا تقبل بالمستحيل، لتحقيق الرؤية الطموحة، ومن ذلك الجانب الرياضي، الذي أعطى دعمه اللامحدود لرياضة المنطقة قوة دفع غير مسبوقة، توّجت بصعود ناديي أبها وضمك لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين».

واستطرد ابن مشيط: «يسعدني ويشرفني كمحافظ لمحافظة خميس مشيط أن أتقدم لأمير عسير بالشكر الجزيل على دعمه المطلق لنادي ضمك، الذي حقق نتائج مشرفة هذا الموسم توجت بصعوده لدوري المحترفين، كما لا يفوتني أن أشيد بدعم أعضاء الشرف ورجال الأعمال الذين وقفوا ودعموا النادي بسخاء غير مستغرب، في ظل إدارة النادي الطموحة والمتجانسة رئيسا وأعضاء ومسؤولين من فنيين وإداريين، أثمرت عن هذا الإنجاز الذي يشعرنا بالفخر والسعادة، وبوابة لما هو أكبر وأكمل وأجمل». وزاد: «أشيد بأداء اللاعبين والجهاز التدريبي الذين قبلوا بالتحدي الأكبر مع ذواتهم، فبذلوا قصارى جهدهم لرفع شعار ناديهم عاليا، وختاما أذكر بتلك العبارة الشهيرة: الوصول للقمة سهل ولكن البقاء فيها صعب، لذا أهيب بنادي ضمك وكلي ثقة فيهم رئيسا وأعضاء مجلس إدارة ومسؤولين وفنيين ولاعبين، أن يثبتوا قواعدهم الصلبة في القمة».