التفاؤل سمة شخصية يجعلنا نعتقد أن الأشياء الجيدة ستكون وفيرة في المستقبل، والأشياء السيئة ستكون نادرة، لكن أولئك الذين ولدوا في بيئات لا تدعو للتفاؤل، هل يمكنهم أن يتعلموا أن يكونوا أكثر تفاؤلاً؟

هناك جوابان على هذا السؤال؛ فبعض الباحثين يجيبون بنعم، والبعض الآخر يؤكد أن كل المحاولات لجعل هؤلاء الأشخاص متفائلين هي محاولات فاشلة، وهي لن تؤدي في أفضل الأحوال إلا لخفض حدة تشاؤمهم. والأسوأ من ذلك هو أن عقولنا تتعثر في السلبية أكثر من الإيجابية.

ومن العجيب أن الدراسات تؤكد على أن هناك جانبا سلبيا للتفاؤل.

فالمتفائلون أقل اهتماما بالتفاصيل ويفشلون في البحث عن معلومات جديدة لتحدي وجهات نظرهم الوردية التي تؤدي إلى قرارات رديئة. وهذا ما يفسر لماذا العديد من قرارات التوظيف تخطئ.

يفضل المسؤولون في المقابلات الشخصية المتقدمين الذين يتطلعون إلى المزيد من الإنجاز والمتقدمين المتحمسين المتفائلين، ثم يكتشفون خطأ الاختيار بعد ذلك.

والمتفائلون يميلون إلى التقليل من شأن الوقت والتكلفة، لذلك تضيف بعض الدول، مثل بريطانيا، نسبة مئوية إضافية للمشاريع بشكل افتراضي لتعويض التقديرات الإيجابية المفرطة.

الأشخاص الإيجابيون يبالغون في تقدير قدراتهم، عندما يتعلق الأمر بأسلوب القيادة، والذكاء، والصدق، والتواضع - على سبيل المثال لا الحصر - يعتقد معظمنا أننا أفضل حالا من البقية، ونعتبر أنفسنا أعلى من المتوسط، بالرغم من استحالة أن نكون جميعا أفضل من بقية الأشخاص.

كما أننا أكثر تفاؤلا بشأن أنفسنا وعائلاتنا، لكننا لسنا متفائلين تجاه الآخرين، أو اتجاه بلداننا.

لهذا السبب تفشل معظم حملات التحذير من التدخين مثلا، لأن المدخنين يعتقدون أنه سيضر الآخرين، ولن يضرهم.

بينما التشاؤم الدفاعي هو نوع معين من التشاؤم يأخذ التفكير السلبي إلى مستوى جديد تماما. إنه إستراتيجية تساعد الناس على تقليل قلقهم  فهو يقودهم إلى التركيز لمنع السوء بدلاً من تجنبه.

يشتكي المتشائمون من أن الحياة صعبة. ويرى المتفائلون الجانب المشرق ويتجاهلون التحديات الحقيقية، بل ويتوقعون أن التفكير الإيجابي سيغير الأشياء إلى الأفضل.

من الحكمة دمج الجانبين حين نتخذ قراراتنا، فالسلبية تذكرنا بأن نكون واقعيين، بينما الإيجابية تعطينا الأمل، ونحن بحاجة إلى كليهما.