عبدالعزيز الربيعي (مكة المكرمة)

أكد لـ«عكاظ» رئيس اللجنة المنظمة لفعاليات رمضان يجمعنا، والتي تنظمها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة منصور بن فهد المربعي، إن العاصمة المقدسة مفعمة بنشاطات تعليمية وترفيهية في آن واحد وتقدم عروضا تثقيفية مخصصة لشهر رمضان المبارك.

وأشار المربعي أن الفعاليات تتواصل وبشخصيات جديدة كل يوم، حيث قمنا بتصميم منصات تفاعلية للأطفال تبرز الأنشطة الرمضانية في الحارات المكية العتيقة والتي ربطت هذا الجيل بتراث الآباء والأجداد، كما أنها تخلق للأطفال طرق مبتكرة لتطوير مهاراتهم الذهنية وصقل أسلوبهم في الإلقاء ومواجهة الجمهور.

وأفاد رئيس اللجنة المنظمة أن الفعاليات تستهدف التعرف على صور خاصة ونادرة للعاصمة المقدسة وتستهدف المعتمرين من كل الجنسيات وتساعد المشاركين على شحذ قدراتهم الإبداعية داخل فعاليات متخصصة ومعارض متنوعة، مفيداً أن الفعاليات تحوي أرقى المنتجات للنساء وأحدث التصميات المحلية والعالمية كما أن هناك أماكن مخصصة للمقاهي والمأكولات الشعبية.

وأوضح المربعي أن الفعاليات تشتمل على عرض لمنتجات الأسر المنتجة والتي تشكل رافدا اقتصاديا مهما يستهدف كافة شرائح المجتمع بالإضافة إلى عرض لثقافات البلدان المختلفة في رمضان واستعراض للمأكولات الشعبية القيمة والمشروبات بأسلوب جديد يجعل الزوار في مواجهة عبق الماضي وأصالته، وكيف كانت الحارات المكية الأصيلة منبراً ثقافيا جاذبا ومركازا حضاريا تتلاقح فيه الأفكار وتسمو فيها الرؤى والهمم.

واعتبر رئيس اللجنة المنظمة الفعاليات تم تصميمها بعناية بطابع ترفيهي مميز وبديكورات التراث المكي الأصيل وإضاءات ثلاثية الأبعاد وشاشات تعرض عرضا يوميا لوقائع المهرجان وتفعلات الزواروتدوين ذكرياتهم، بالإضافة إلى منطقة مزودة بألعاب تعليمية وترفيهية وعروض تشويقية متكاملة.

وأفاد المربعي أن متطلبات الأسرة متوفرة من مستحضرات التجميل والعبايات والجلابيات والزهور ومستلزمات المنزل بالإضافة إلى ألذ الأطعمة المختارة وأنشطة ترفيهية للأطفال وبرامج المسرح المفتوح وأجنحة الجمعيات الخيرية والإنسانية، وأجنحة القطاعات الحكومية، والتجارب المتنوعة التي تقدمها أركان الفعاليات، بالإضافة إلى المبادرات الخيرية، والاستمتاع بكل الأنشطة والفعاليات والعروض، وورش العمل الإبداعية، وفقرات الفنانين المتجولين الترفيهية.