نزار العلي
تنتشر المساجد ولله الحمد في أجزاء المملكة كافة، مدناً وقرى وهجراً وعلى الخطوط السريعة، وهي نعمة نشكر الله عليها، ولكن هناك أمراً مهماً يتعلق بالمساجد، وهو دورات المياه، فكثير منها للأسف يفتقد النظافة الكافية، ما يمنع بعض المصلين من الدخول إليها، ويجب أن توجد لها الحلول، ومنها أقترح إنشاء شركات مساهمة تقوم بعمل صيانة ونظافة دورية للمساجد وتقام على فرق للتنظيف، وأرى أن تمر فرقة الصيانة والنظافة على مسجد الحي يومياً خمس مرات وقبل كل صلاة بنصف ساعة على الأقل لتتأكد من نظافة دورات المياه وجاهزيتها، وتوفر الصابون والمناديل والمعطر، ومن عمل الشطافات وشفاطات الهواء والتكييف فيها. وأقترح كذلك أن تشرف وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على المؤسسات المختصة بنظافة المساجد، ويلزم ألا تصدر تراخيص بناء مسجد جديد، إلا بعد الحصول على اشتراك مع مؤسسة النظافة وتوقيع العقد معها لثلاث سنوات على الأقل، ويجب أن يكون عمل هذه الفرق الصيانة والنظافة بشكل منفصل عن إدارة ونظافة المسجد الداخلية، وفي الأخير على كل فرقة التوقيع على جدول النظافة قبل كل وقت صلاة بالساعة والدقيقة.