أشواق شتيوي
«في عالم منفصل عنه، لا قيمة فيه إلا للأشياء» هذه المقولة لـ«فيشر» تصف حال الإنسان الممتثل للواقع المادي الذي فرض عليه حيث تتلاشى قيمة الإنسان لتعلو قيمة الأشياء.

ويرى أريك فروم أن الإنسان إذا أصبح شيئاً فإنه سيموت على الرغم من أنه حي فيزيولوجيا، وإذا مات الإنسان نفسيا على الرغم من أنه يحيا جسديا فإنه يقاد إلى السقوط ويصبح خطيراً على نفسه وعلى الآخرين.

ولعله يقصد بأن هذا الإنسان دائم الحاجات، لقد سلم أفكاره وعواطفه ومشاعره للأشياء لينجرف إلى شهواته ورغباته التي تقوده إلى المساس بحقوق الآخرين بل حتى في حقوق نفسه.

وهكذا كما قال يقوى الملل والغيرة والحقد بين البشر والأنانية وأخيراً الشعور الداخلي بالضعف وعدم القدرة والدونية، إنه يحس بنفسه فقط من خلال ما يمتلكه، وليس من خلال ماهيته أن العالم بالنسبة له حقل كبير لشهواته.

ووفقا لهذا المفهوم يفقد الإنسان هويته الإنسانية فيغترب عن نفسه، ليصبح مفعولا به تحت سيطرة العالم المادي لتتمركز أحلامه حول هذا السطح فلا يتجاوزه.

فظاهرة تشيؤ الإنسان واغترابه عن نفسه تعد من أخطر الظواهر الاجتماعية التي تكشف عن معاناة وأزمة الإنسان المعاصر الذي يعيش التقدم المادي بصورة فائقة تراجع أمامها التقدم القيمي الأخلاقي كالتضامن والتعاون والإيثار، مفسحة الطريق للقيم المادية النفعية والمتع الجسدية ليعلو مبدأ الفردانية والمنفعة الشخصية على حساب أي شيء وكل شيء فأفقد إنسان العصر الشعور بالثقة والأمن والأمان والطمأنينة فظهرت العديد من المشكلات النفسية والاجتماعية ليغيب المعنى في فهم جوهر العلاقات الإنسانية.

فكما وصف إميل دوركايم حال الإنسان المعاصر الذي أعتقد أنه حر وأصبح فردا، لكنه في الحقيقة أصبح ذرة خائفة، يقذف بها هنا وهناك.

فالإنسان كائن اجتماعي ويتميز عن سائر المخلوقات بأنه يعقل الخير والشر ويعي ذاته والحق الإنساني أنه يفكر ويحس ويشعر بالآخرين وهذا ما يجعل من الإنسان إنساناً. ولعل نسيان الإنسان بأن يستحضر عظمة الخالق أدى إلى نسيان الإنسان لذاته (نَسُوا اللهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ) التي تمنحه القدرة على تجاوز العالم المادي واكتشافه لجوهره الإنساني.

agas27@hotmail.com