تذكرون، ماذا لو؟ 1 وماذا لو؟ 2 والأفكار الخنفشارية التي احتوتها، وعلى فكرة الخنفشارية أساساً ما لها في اللغة العربية أي تفسير، ولها قصة طريفة وهي أن رجلاً كان يفتي كل سائل فأجمع القوم أمرهم لامتحانه، واخترعوا كلمة لا أصل لها وهي الخنفشار، فأجاب سريعا إنها نبت طيب في أرض اليمن، فتعجبوا من بديهته، وتستخدم هذه الكلمة كصفة لأي شيء لا معنى له، وتطلق على من يدعي العلم والفهم. المهم بعد ما تحدثنا عن الخنفشارية التي كانت صعبة قوية، ندخل على موضوعنا الخنفشاري، بأغنية عبادي يا غزال والذي في ذلك الحين جا يطل وغلب «أم» كل، وكان القصد منها منافسة محمد عبده الذي سطع نجمه وصعد بسرعة الصاروخ في عالم الفن، وبعده وبعد طلال وبقية الفنانين المحترمين جاء كثير من أدعياء الطرب، وكل واحد معاه صاروخ جاهز مكون من كلام غير متعوب عليه، لأنه شغل بره يعني بالاستعانة بصديق والجزء الثاني وهو الذي يحرك فيوز الصاروخ، حتى لو كانت محروقة، هي شوية ملايين للكلب انتبهوا شكلوها ياجماعة «كويش» ترى الشين جات غصب، لأنها شمت ريحة الكاش، وطبعا تشكيل كلمة كلب حتى لا تختلط على البعض، فيفتكرها -أعزكم الله- للمخلوق أبو ذيل أعوج ولو أنه في الواقع حيوان يعرف بالوفاء والصدق، المهم أنا ما لي ومال الناس، خلينا في الغزال لأنه في موضوع الْيَوْمَ مهم، والذي ذكرني به يمكن تستغربوا هي السلحفاة، والذي ذكرني بالسلحفاة مشروع المترو الذي تكلمنا عنه في المقال المنصرم، وزادني شوقاً مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي والذي شكله يمشي حبه فوق وحبتين تحت، وطبعا هذا شيء ليس بغريب، ورغم أن الدولة توفر ميزانيات ضخمة لكثير من المشاريع، إلا أنها اتمخطري يا حلوة يا زينة، تدللي وامشي الهوينا، لأنه ايش ورا المختصين بالتنفيذ وهم متخذينها سهالة، وأنا وأعوذ بالله من كلمة أنا، حزرت السبب وبيني وبينكم، ولا أحد يعرف اكتشفت أن هناك سلحفاة شديدة التأثير ما تشوف مشروع، إلا وتطير زي العصافير طبعاً لا عصافير ولا هم يطيرون شكلها تجي محملة مزملة لأنها موجودة بالأفكار، وليس بالمسيار «بره وبعيد» وبعض العزوم المنهكة والتي ليس لها لزوم ما تصدق وهي التي تعشق أغنية فيروز على الهدا «يعني بشويش» ما هو طربقة وتروحوا الهدا فهؤلاء أصلاً كانوا يتمنون يصيرون سلاحف، طبعاً عارفين ليه عشان يأخذوا راحتهم وايش لزوم التعب والأهم أن السلحفاة عندها ظهر وأي ظهر يا سادة، وهكذا بالتبعية ولا بالهوية تسير المشاريع، والحقيقة أغنية يا غزال ألهمتني فكرة وهي «ماذا لو» أخذنا من خلية جذعية لغزال وزرعناها في كل من تسلحف فسرعة الغزال حوالى 100 كم في الساعة، وعرضنا الفكرة على بعض المختارين منهم على أن يأخذوا دورة في إحدى المحميات، فردوا تكفي طيب لو كان في وليمة وحبكت في راس الضيوف ويبغوا لحم غزلان، ايش يفهم اللي جي ينقي كم غزال انه احنا في الأصل مش غزلان، ويأخذونا وما نمسي إلا واحنا على الصيخ، قلت صراحة كلامكم «صخيخ»، أجل نوديكم غابة رغدان في الباحة.

فردوا طيب ايش يضمن أنه بس نوصل ما نصير مرقة دغابيس أو عصيد أو لحم على الثريد لا يا عّم ترانا «محنا بسامحين» وأنتم مستعجلين ليه، ولما هذه الصربعة في التأني السلامة، على كدا نبدأ من الصفر أحسن ولا يخفاكم أن الصفر يحتاج تلميع والتلميع عند الحداد والحداد يبغي الفرن، والفرن عند الطباخ والطباخ يبغي المنفاخ وَآخ يا نافوخي آخ.