رويترز (اسطنبول)
ذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية، أن اللجنة العليا للانتخابات في تركيا رفضت جانباً من مساعي حزب الرئيس رجب طيب أردوغان الحاكم لإعادة الانتخابات البلدية في اسطنبول، برفضها التماساً يخص الناخبين الذين أقيلوا من وظائفهم الحكومية، بعد محاولة انقلاب في 2016.

وكان حزب العدالة والتنمية الحاكم استشهد في الالتماس بأن آلاف الأشخاص أدلوا بأصواتهم رغم عدم أهليتهم للتصويت بموجب مراسيم حكومية سابقة.

وبناء على النتائج الأولية وسلسلة من عمليات إعادة إحصاء الأصوات، فاز حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، برئاسة بلدية اسطنبول، كبرى مدن تركيا، بفارق 13 ألف صوت.