محمد داوود (جدة)
حسمت أخصائية العلاج الطبيعي والتأهيلي المتخصصة في الحجامة أسماء ضياء الجدل المثار حول أفضلية التحجيم بمنطقة الرأس أم الظهر. وقالت لـ«عكاظ» لكلا الطريقتين أسبابها، فحجامة الرأس تستخدم في علاج مشاكل الدماغ كالصداع بأنواعه، وخلل الغدة النخامية، واضطراب كهرباء المخ، والاكتئاب، والوسواس، والهلوسة والهلع، وكثرة النعاس، والأرق، وتساقط الشعر، وضعف الذاكرة والتركيز، والدوخة. وعن حجامة الظهر، قالت أسماء: يخفف هذا النوع من الحجامة آلام الظهر بشكل عام، علاوة على مشاكل النصف السفلي من الجسم، مثل الإمساك، الكلى، المثانة، الرحم، القولون، البواسير، الدوالي، العقم، وتنميل ألم الساقين، انحباس السوائل، الوذمة اللمفية. مشيرة إلى أن نقاطها آمنة وبسيطة، محذرة في الوقت ذاته للخضوع لهذا النوع من الحجامة في حال انخفاض ضغط الدم. وشددت أسماء على أن إجراء الحجامة بطرق عشوائية، لدى غير المختصين بهذه المهنة، محذرة من مدعي الحجامة على مواقع التواصل الاجتماعي، ممن لا يحملون أي تصريح لممارسة هذا النشاط.