«عكاظ» (الزلفي)
بعد أن حيد رجال الأمن السعوديون أخيراً عدداً من الإرهابيين على طريق أبوحدرية شمال شرق المملكة، حاول 4 إرهابيين آخرين الاقتراب عبثاً من منشأة أمنية سعودية في محافظة الزلفي (شمال غرب الرياض)، التي تحتضن بداية امتداد جبل طويق الشهير، لتنفيذ عمل إجرامي، إلا أن قاهري الإرهاب كانوا كعادتهم في الموعد، إذ أقصوا الخطر، وقضوا على طغمة الإرهاب المهووسين بالدم والخراب. وكان 4 إرهابيين حاولوا اقتحام مركز «مباحث الزلفي» عند الساعة الـ9:45 من صباح أمس، بيد أنهم فشلوا أمام استبسال رجال رئاسة أمن الدولة، وأسفر عن المحاولة اليائسة هلاكهم جميعا، فيما أصيب 3 من رجال الأمن بإصابات طفيفة.

وأوضح المتحدث باسم رئاسة أمن الدولة، في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية (واس)، أن المجموعة الإرهابية هاجمت المركز في محاولة بائسة لاقتحامه، وأن قوات رئاسة أمن الدولة تصدت للمهاجمين وتعاملت معهم بما يقتضيه الموقف. وأكد استمرار الأجهزة الأمنية المختصة في مباشرة مهماتها في الموقع، للتعامل مع ما بحوزة الإرهابيين من مواد متفجرة، ورفع الآثار المتخلفة عنها، مشيراً إلى أنه سيتم الإعلان لاحقاً عن المستجدات. وسرعان ما دشن السعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي وسماً بعنوان «#جنودنا_البواسل_يدحرون_الإرهاب». من جهتها أكدت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء أن إحباط الجهات الأمنية للعمل الإرهابي دليل على الجهود التي يبذلها «أبناؤنا الذين يواصلون الليل بالنهار للمحافظة على حرمات الدين ومكتسبات الوطن»، مشيرة إلى أن هؤلاء الإرهابيين المارقين من الدين الخارجين على جماعة المسلمين وإمامهم مدحورون بعون الله ثم بقوة الدولة وجهود رجال أمنها البواسل. وأدانت البحرين، والأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي الهجوم الإرهابي.