رويترز (واشنطن)،«عكاظ» (جدة)
أفصحت النائبة في البرلمان التونسي لمياء بلمليح، عن أن لديها معلومات تؤكد هبوط طائرة شحن عسكرية قطرية في أحد مطارات تونس، تحمل أسلحة لمليشيات مسلحة في ليبيا. وقالت في تدوينة عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك أمس، إن المعلومات التي وصلت إليها تفيد بأن الطائرة حطت بمطار جربة - جرجيس مساء (الخميس) وعلى متنها أسلحة ومعدات عسكرية لدعم المليشيات المسلحة في ليبيا. وأضافت بلمليح أنها اتصلت بالجهات المختصة التونسية، وأكدت لها هذه الجهات صحة وجود الطائرة. وأفادت بأن تلك الجهات عللت وجود الطائرة لأسباب فنية لا علاقة لها بما يحصل بالشقيقة ليبيا، بحسب تعبيرها. ودعت الدبلوماسية والخارجية التونسية إلى ضرورة التزام الحياد فيما يحدث في ليبيا.

وأكدت مصادر موثوقة أمس (السبت) سيطرة قوات الجيش الوطني الليبي على جسر مطار طرابلس وتقدمها بطريق المطار والسواني نحو مناطق وسط العاصمة. وأفادت المصادر بأن الجيش تقدم إلى ما بعد منطقة وادي الربيع بـ 7 كيلومترات حتى عين زارة بعد قصف جوي على قوات حكومة الوفاق بالمنطقة.

وكان المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أكد أن هدف الجيش هو «الحفاظ على حياة السكان وممتلكاتهم»، وقال إن الجيش الليبي ملتزم بقواعد الاشتباك وبالقانون الإنساني. ولفت إلى أن قوات الوفاق شنت غارة جوية على الجيش الليبي، ولكن لم تحدث أي إصابات. وشدد على أن العمليات في طرابلس تتقدم بسلاسة وثبات، وأن الأمن مستتب في مدينة غريان. وقال إن جماعات إرهابية من القاعدة والنصرة أتوا من سورية عبر تركيا إلى طرابلس. وكشف أن الجيش الوطني لديه أسرى تشاديين من قوات المجلس الرئاسي للوفاق.

من جهة أخرى، يكشف الإعلان المتأخر للبيت الأبيض أمس الأول عن اتصال الرئيس دونالد ترمب شخصيا مع المشير خليفة حفتر عن حجم الدعم الذي يحظى به في عملية تحرير طرابلس من المرتزقة والإرهابيين. ورأى مراقبون أن إشادة ترمب بالمشير حفتر، دليل على دعم أمريكي يفسر تصميم حفتر على مواصلة جهوده لتحرير العاصمة من جماعات الإرهاب.