«عكاظ» (بغداد)
فوجئ العراقيون بتصريحات لابنة مزعومة للرئيس الراحل صدام حسين، تدعى نانا، مؤكدة في مقابلة مع شبكة رووداو العراقية من محل إقامتها في ألمانيا، أنها ابنة شرعية، وأظهرت ما قالت إنها وثائق ومستندات تؤكد نسبها، مشيرة إلى أن «رغد» ابنة صدام الكبرى تحاول منعها الوصول للسلطات حتى لا تنكشف الحقيقة أمام الجميع. وادعت نانا أن أمها «سلمى أسعد الدوسري» قتلت على يد ساجدة طلفاح زوجة صدام، وزوج ابنتها حسين كامل، اللذين هربا حينها إلى الأردن عقب جريمتهما. وكشفت نانا نيتها العودة إلى العراق والانخراط في العمل السياسي، وقالت: «أبي تاج رأسي لكني لن أتبع سياسته». في المقابل، ردت رغد بمنشور على صفحتها في «فيسبوك» قائلة: «مرة أخرى المدعوة (نانا)، التي تدعي أنها ابنة صدام حسين، تظهر بوثائق مزورة تؤكد أنها ليست ابنة الرئيس، ولا تمت له بصلة لا من قريب ولا من بعيد.. أوراق هذه المرأة فضحتها وأظهرت حقيقتها»!.