سعيد الباحص (الدمام)
أكد مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور ناصر الشلعان، أن وزارة التعليم تمضي قدماً في عملية التوسع على خارطة منظومة النقل المدرسي، لتشمل خدماتها كافة أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات في المناطق والهجر، في ظل الدعم السخي لقطاع التعليم من قيادتنا الرشيدة، إيماناً منها بأهمية تهيئة منظومة البيئة التعليمية المتكاملة تماشياً مع رؤيتها الطموحة 2030.

وشدد الشلعان على أهمية اتباع أعلى معايير الجودة والسلامة في حافلات النقل التعليمي، إلى جانب تهيئة السائقين بالتدريب على اتباع إرشادات الأنظمة المرورية ومعايير الأمن والسلامة.

جاء ذلك خلال تدشينه اليوم (الخميس) مكتب خدمات النقل التعليمي التابع لشركة تطوير في مقره الجديد بالمنطقة الشرقية في الدمام، بحضور المساعد للشؤون المدرسية فهد الغفيلي، والرئيس التنفيذي لشركة تطوير لخدمات النقل التعليمي المهندس فهد الشايع، ومدير قطاع التخطيط والتشغيل بالشركة المهندس ماجد العتيبي، والمدير الإقليمي للنقل التعليمي بالمنطقة الشرقية مبارك القحطاني، ومشرف النقل بالمنطقة فؤاد الدوسري، وسط مشاركة عدد من القيادات التعليمية ومنسوبي الشركة.

وعقب الافتتاح، عُقد اجتماعاً مشتركاً ضم مدير التعليم الدكتور ناصر الشلعان، والرئيس التنفيذي لشركة تطوير لخدمات النقل التعليمي المهندس فهد الشايع، بمشاركة القيادات التعليمية الحاضرة ومنسوبي الشركة، جرى خلاله استعراض واقع النقل التعليمي في المنطقة الشرقية، في ظل وجود مكتب إقليمي للشركة بالمنطقة وأثره على جودة مخرجات العملية التشغيلية للخدمة وتسهيل متابعتها بشكل فوري، فضلاً عن دعم استراتيجيتها في تطوير خدمة النقل التعليمي وتحسين جودتها ورفع كفاءة تشغيلها، ومعالجة الملاحظات ووضع فرص التحسين لها.

جدير بالذكر، أن العدد الإجمالي للطلاب المستفيدين من أسطول النقل التعليمي على مستوى المملكة بلغ حتى الآن مليون ومائتي ألف طالب وطالبة، ممثلين لخمسة عشر ألف مدرسة، تُقلهم خمسة وعشرين ألف حافلة ومركبة، عبر خمسين ألف رحلة يومياً.