خالد آل مريّح (ابها)

نفت صحة عسير، ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تدخل أمير المنطقة بإيجاد حل لقضية طبيب فرنسي، والذي لم يتم تجديد عقده من قبلها، بعد مناشدة والدة إحدى المعاقات اللاتي عالجهن وفق ما أثير إعلامياً.

وثمَّنت «صحة عسير» حرص أمير المنطقة وثقته ودعمه للإجراءات النظامية التي اتخذتها صحة المنطقة، والتي تصب في المقام الأول في مصلحة المريض وسلامته.

وقالت صحة عسير: «لم يتم تجديد عقد الطبيب المذكور وفقاً لأنظمة وزارة الصحة التي تُنظِّم العمل داخل مستشفيات المملكة، وبما يضمن سلامة المرضى، حيث أن المذكور لم يحصل على شهادة تصنيف أو بطاقة تسجيل مهني من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية حسب نظام مزاولة المهن الطبية الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/٥٩)، ولائحته التنفيذية الصادرة بالقرار الوزاري (٤٠٨٠٤٨٩)، وهو شرط أساسي للعمل في المملكة، إضافة إلى صدور قرار من هيئة التخصصات الصحية بأن الطبيب غير مؤهل للعمل في المملكة، وتم منح الطبيب أكثر من فرصة لاستخراج الرخصة طوال الفترة الماضية ولم يحصل عليها حتى تاريخ عدم تجديد عقده».

وأضافت: «تؤكد المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة عسير، أن لديها بمستشفيات المنطقة الكفاءات اللازمة وهم أطباء استشاريين مؤهلين تأهيلاً عالياً وذوي خبرة، منهم على سبيل المثال لا الحصر، الدكتور عايض الشهراني استشاري ترميم أطراف سفلية «اليزاروڤ» جراحة أطفال بمستشفى عسير المركزي، والدكتور مهدي القرني استشاري جراحة عظام أطفال بمستشفى أبها للولادة والأطفال، والدكتور طلال المالكي استشاري جراحة عظام قدم وكاحل بمستشفى عسير المركزي، ويمكن لكل من هؤلاء الأطباء الأكفاء وغيرهم القيام بمهام أعمالهم بكل اتقان».

وأوضحت صحة المنطقة أنه تم تحويل جميع المرضى الذين كانوا يراجعون لدى الطبيب المذكور إلى هؤلاء الاستشاريين ذوي الخبرة لضمان حصولهم على العلاج اللازم.

وأشارت إلى أن «صحة عسير» يُسعدها تلقي أي استفسار من جميع المستفيدين من الخدمات الصحية، وترحب بكل شكاويهم وملاحظاتهم وتلبية الاحتياجات الصحية عبر الاتصال على الرقم (937) وعلى مدار الساعة.