إبراهيم علوي (جدة)
فتحت إدارة تعليم العاصمة المقدسة تحقيقا عاجلا في شكوى مواطن ضد مديرة مدرسة متوسطة للبنات في بحرة اتهمها بالاعتداء على ابنته وطالبة أخرى بالضرب والسب أمام زميلاتها بعد أن شاهدت ابنته برفقة ابنتها في فناء المدرسة.

وقال أحمد الزهراني لـ«عكاظ» إنه فوجئ بابنته ترفض الذهاب إلى المدرسة دون سبب، وبعد إلحاح قالت إن المديرة وبختها وضربتها بعد أن شاهدتها تسير مع ابنتها «المديرة غضبت لأن ابنتي صديقة ابنتها في المدرسة ولم ترق لها هذه الصداقة».

وأضاف الشاكي أن ابنته كانت برفقة بنت المديرة تتأهب لشراء ماء من المقصف وصادفتهما القائدة، «ضربت ابنتي «ريماس» على يدها وصفعتها على وجهها ومعها طالبة أخرى ولم تضرب ابنتها ثم اصطحبتهما إلى الفصل وهي تتلفظ عليهن بألفاظ لا تقال في المدرسة».

وأضاف أنه اصطحب ابنته إلى المستشفى للكشف عليها، وأكد التقرير الطبي وجود تغير بسيط في لون الجلد مائل للزرقة بالجزء العلوي على الذراع الأيمن أقل من 1 سم مربع.

وتابع أحمد أنه تقدم بشكوى رسمية للإشراف الذي تتبع له المدرسة ولم يجد تفاعلا ما اضطره إلى رفع الأمر إلى إدارة التعليم وتم تشكيل لجنة للتحقيق غير أنها رفضت الاستماع للشهود. موضحا أن الواقعة أثرت في نفسيات ابنته التي رفضت الذهاب للمدرسة.