حازم المطيري (الرياض )
أكد الرئيس التنفيذي لبنك الرياض طارق السدحان أن اندماج البنك مع البنك الأهلي لا زال في خطواته الأولى وليس هناك جديد بشأنه سوى ما أعلن مسبقاً على موقع تداول من جانب البنكين، موضحاً أنه سيتم إعلان أي مستجد حول هذا الأمر في حينه.

وأكد السدحان خلال تصريحه الصحفي عقب تدشين المبنى الجديد لبنك الرياض في واحة غرناطة بالرياض، أن خطة التحول التي بدأ بها البنك في نهاية 2017م غير مرتبطة بموضوع الاندماج، مبيناً أن بنك الرياض مستمر فيها وهي تسير بأفضل شكل لتحقيق أهداف البنك.

وأضاف الخطة طموحة وقطفنا ثمارها في العام 2018، وانعكس ذلك على إيجابياً على النتائج المالية للبنك، فقد حقق أعلى أرباح في تاريخه، ومستمرين في خطتنا والمبادرات المنبثقة عنها وسنحصد المزيد من نتائجها في الأرباع المقبلة وفي نهاية العام.

وبين السدحان، أن الاندماجات بشكل عام تخلق كيانات أقوى تقويها وتزيد من المنافسة وهذا يشكل دعم لرؤية 2030. مشيراً إلى أن حجم السوق كبير في المملكة، وأن دخول البنوك الأجنبية سيخلق منافسة قوية مما سيصب في مصلحة اقتصاد المملكة الذي كما أسلفت قوي وكبير ويستوعب الكثير.

وبشأن إذا ما كان البنك سيغلق فروع مع تحول أغلب العمليات إلى إلكترونية، نفى السدحان ذلك وأكد أن خطة البنك في 2019م لم تتضمن إغلاق أية فروع، مبيناً أن هناك نمو في التعاملات الإلكترونية بالنسبة للبنك، مشدداً على أن العمل يتركز على الفروع الذكية والتقليدية وغيرها.

موضحاً أنه في المستقبل ربما يكون هناك حصة أكبر للفروع الذكية في التعاملات المالية، مشيراً أنه تمت ملاحظة انحسار للفروع التقليدية في بعض الأسواق والاعتماد على الفروع الذكية والتعاملات الإلكترونية.