محمد مكي (جازان)
علمت «عكاظ» أن اللجنة المشكلة للوقوف على محطة معالجة الصرف الصحي بمركز قوز الجعافرة بمحافظة صبيا، أشارت في تقريرها إلى أن محطة معالجة الصرف الصحي ليست مكتملة، وغير جاهزة للتشغيل، إضافة إلى افتقارها لرخصة تشغيلية، رغم توجيه وزير البيئة والمياه والزراعة عبدالرحمن الفضلي خلال اجتماعه بالأهالي أمس الأول، بافتتاح المحطة وإيقاف استخدام بحيرة الصرف الصحي في محافظة صبيا ابتداء من أمس (الأحد)، ومن ثم البدء في تمديد وصلات الصرف الصحي إلى المنازل.

فيما وجه وكيل وزارة البيئة والمياه بإيقاف صهاريج الصرف الصحي المتجهة إلى بحيرة الصرف وإغلاق الطريق الموصل إلى البحيرة والمستخدم من قبل الصهاريج، وتحويل مسارها إلى محطة الصرف.

وبينت مصادر «عكاظ» أن اللجنة أرسلت تقريرها إلى إمارة المنطقة للنظر واتخاذ اللازم، فيما اكتفى متحدث مياه جازان بالتأكيد على افتتاح المحطة، واعدا بالإفصاح عن التفاصيل خلال 3 أيام.

في غضون ذلك، رصدت «عكاظ» قيام العمالة بتفريغ مياه الصرف الصحي بشكل عشوائي، لعدم جاهزية المحطة حسب ادعائهم، ولوحظ وجود أحواض كبيرة ومكشوفة على مساحات واسعة ومتفرقة ممتلئة بمياه الصرف الصحي، تحوي عددا كبيرا من المخلفات والإطارات المستعملة.

من جهة أخرى، استمع وزير البيئة والمياه والزراعة عبدالرحمن الفضلي أمس لمطالب أهالي محافظة صبيا ومعاناتهم مع شركات التعدين بمجمع الكسارات في مركز الكدمي، حيث توجد أكثر من 40 شركة تعدين لا تتقيد باشتراطات الإصحاح البيئي وعدم التزامهم بالفلاتر، ويعاني المواطنون بالغبار والأدخنة المؤكسدة، ومعاناة المواطنين في المحافظة مع المياه، واحتياجاتها لتعميم شبكات الصرف الصحي وتشغيل محطات الصرف للحفاظ على بيئة المحافظة وكذلك احتياجات التوجيه والإرشاد للمزارعين.