أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أن الحرس الثوري الإيراني هو منظمة إرهابية، هذا القرار يشير إلى الجدية التي تتعامل بها الولايات المتحدة مع النظام الإيراني باعتباره خطرا يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة. لا بد من الملاحظة هنا أن التعامل الأمريكي اختلف منذ وصول الرئيس ترمب، فقد انسحبت من الاتفاق النووي ثم فرضت العقوبات على إيران عبر حزمتين، ولكن هذا القرار يحمل أهمية استثنائية مختلفة عن العقوبات الاقتصادية. بداية لا بد من الإشارة إلى أن الحرس الثوري أسسه الخميني منذ ثورته في العام 1979 لكي يكون الجسم العسكري والأمني الذي يخضع له بشكل مباشر من أجل حماية النظام. لذلك الحرس الثوري يتجاوز المهام العسكرية إلى مهام أمنية داخل إيران وخارجها. في الداخل الحرس الثوري يمثل دولة داخل الدولة، بحيث إن لديه مؤسسة اقتصادية خاصة به، كذلك هو معفي من الضرائب ولا يخضع لمؤسسات الدولة التقليدية، له موازنته الخاصة وهو يخضع مباشرة للولي الفقيه. بعض التقديرات تشير إلى أن عدد عناصر الحرس الثوري في إيران حوالى 120 ألفا، بينما تقديرات أخرى تشير إلى أن العدد قد يصل إلى نصف مليون عنصر، كذلك من مهمات الحرس الثوري بناء الأذرع الإيرانية في المنطقة برمتها، لذلك عناصر الحرس الثوري هم الذين يشرفون على مليشيات حزب الله اللبنانية ومليشيات الحوثي اليمنية والمليشيات الموجودة في العراق وتلك التي تم إنشاؤها في سورية أثناء الحرب هناك.

بالنظر إلى ما قام به الحرس الثوري أو المليشيات التي تتبع له في الدول العربية، في سورية والعراق ولبنان واليمن وغيرها، فإن صفة المنظمة الإرهابية تنطبق عليه بكل المعايير، لأنه قام باستهداف المدنيين، كما أنه تنظيم مسلح خارج إطار الشرعية في دول الإقليم ويقوم بعمليات إرهابية الهدف منها تغيير المواقف السياسية، كما بقية التنظيمات الإرهابية، وأكثر من ذلك هو يعمل مع تشكيلات الجريمة المنظمة في أوروبا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، كما يقوم بعمليات التصفية السياسية التي يأمر بها المرشد والتي يتم تنفيذها في مختلف دول العالم. كل هذه الأفعال ليست جديدة ولكن من الغريب أن الدول الغربية وحتى الولايات المتحدة تخاذلت في التعامل الجدي مع هذه المنظمة على امتداد العقود الماضية.

السؤال الآن ما الذي سوف يحدث بعد أن قامت الولايات المتحدة بتصنيف الحرس الثوري باعتباره منظمة إرهابية. التنظيم الإرهابي سوف يتأثر بشكل مباشر من الناحية المالية لأنه يعتمد على نفسه في تمويل أنشطته الإرهابية، لذلك فإن التعامل الاقتصادي بين المؤسسات الاقتصادية التي تتبع للتنظيم وهي تشكل ما قيمته 20% من الاقتصاد الإيراني مع دول الإقليم وكذلك مع دول العالم سوف يتأثر، وسوف تنظر الولايات المتحدة الأمريكية إلى أي دولة أو مؤسسة تتعامل مع التنظيم باعتباره تمويلا للإرهاب. من الدول التي سوف تتأثر بالقرار الأمريكي تركيا التي تحاول الالتفاف على العقوبات الأمريكية، بل إنها أعلنت أنها سوف تزيد واردات الغاز الإيراني وبالتالي هذا سوف يمثل مشكلة جديدة في العلاقة بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا.

مع ذلك فإن احتمال المواجهة العسكرية بين طهران وواشنطن ما تزال مستبعدة على الأقل المباشرة. صحيح أن هنالك عمليات عسكرية على الأراضي السورية، ومنها الضربات الإسرائيلية للقواعد الإيرانية على الأرض السورية ولكن لا نتوقع أن هنالك حربا شاملة. كما لا نعتقد أن هنالك رغبة لدى واشنطن وطهران بالوصول إلى هذه النقطة. من جهة أخرى، يبدو الطرف الأوروبي معنيا بالإجراء الأمريكي، خصوصا أن هنالك رغبة من الاتحاد الأوروبي بدعم إيران لكي تبقى على الاتفاق النووي في تمايز واضح عن السياسة الأمريكية، وهذا ما دعا الاتحاد الأوروبي إلى وضع آليات تبادل تجاري واقتصادي مع النظام الإيراني. تصنيف الولايات المتحدة الأمريكية للحرس الثوري باعتباره منظمة إرهابية سوف يعقد المساعي الأوروبية للالتفاف على العقوبات الأمريكية وسوف يجعل المؤسسات الأوروبية التي تتعامل مع الشركات الإيرانية خصوصا تلك المرتبطة مع الحرس الثوري وهي كثيرة سوف تجعل هذه الشركات داعمة للإرهاب مما سوف يعرضها إلى عقوبات اقتصادية من الولايات المتحدة وبالطبع مزيد من الفجوة السياسية مع الاتحاد الأوروبي. لذلك فإن أوروبا أمام اختبار صعب مرة أخرى، اختبار الموازنة ما بين علاقتها مع الضفة الأخرى للأطلسي وعلاقتها مع النظام الإيراني.

عاث الحرس الثوري فسادا في المنطقة برمتها وفي إيران على وجه التحديد، حيث قام بالكثير من الجرائم، منها تصفية الخصوم السياسيين وعمليات التعذيب الممنهج للمعارضين والإعدامات التي تتم في الشوارع بما يمثل حالة مرعبة يخافها معظم أو كل الإيرانيين. على الصعيد الخارجي لم تسلم الدول العربية ودول العالم من الحرس الثوري الذي أنشأ ودعم المليشيات الإرهابية وتعاون وأنشأ منظمات الجريمة المنظمة. لذلك فإن الخطوة الأمريكية خطوة جيدة وضرورية وإن جاءت متأخرة، ولكن أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل.

* باحث في الفلسفة السياسية، خبير في قضايا الشرق الأوسط

ramialkhalife@