«محمد حفني» (القاهرة)
عثر أهالي قرية رملة الأنجب بمحافظة المنوفية، شمال مصر على الأديبة نفيسة قنديل، مقتولة ومكبلة ومقيدة اليدين داخل منزلها.

وكشف الأهالي أن الأديبة تعيش بمفردها بعد رحيل زوجها الشاعر المعروف محمد عفيفي مطر، فيما نقلت الجثة إلى مستشفى شبين الكوم، ووفق التحقيقات، أكد الأهالي سماع صرخات واستغاثات صادرة من منزل الراحلة، وفور وصولهم إلى المنزل فوجئوا بها جالسة على مقعدها جثة هامدة، وملابسها ملطخة بالدماء، وبها إصابات على رأسها، ويداها مقيدتان، وتبين فيما بعد أن الجناة اعتدوا عليها بآلات حادة. فيما رجحت النيابة تعرض قنديل للجريمة بدافع السرقة، لاسيما أن منزلها تعرض لمحاولة سرقة سابقة، فيما تبذل الأجهزة الأمنية المصرية جهوداً مكثفة لفك طلاسم الحادث والكشف عن الجناة.

يذكر أن زوج الأديبة الشاعر الراحل محمد عفيفي مطر توفي عام 2010 عن 75 عاماً، وهو من أبرز شعراء الستينات في مصر، وتخصص بجانب الشعر في النقد وكتابة قصص الأطفال، بينما تخصصت زوجته الراحلة في الترجمة وكتابة القصة. ومن أبرز دواوينه «الجوع والقمر» و«يتحدث الطمي» و«رباعية الفرح» و«احتفالية المومياء المتوحشة».