«عكاظ» (الرياض) okaz-
اختتمت أمس الأول فعاليات «تجمّع طويق الدولي الأول للنحت 2019» للنحت المباشر على صخر الرخام، والتي تصنف كأول فعالية من هذا النوع تتم إقامتها في المملكة؛ حيث تعتبر أحد أهم الفعاليات الثقافية والفنية التي تنظمها الهيئة العامة لحي السفارات في مدينة الرياض.

وصاحب حفلة الختام حضور عدد من الشخصيات المهتمة بهذا النوع من الفنون، وعدد من سفراء الدول الشقيقة والصديقة، كان لهم فرصة الاطلاع على الأعمال الفنية ولقاء الفنانين ومناقشة تفاصيل وطريقة تنفيذهم لهذه الأعمال الفنية.

وأوضح الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور فهد بن مشيط، أن أهمية هذه الفعالية تكمن في عدد وتنوع جنسيات المشاركين، حيث شارك في تنفيذ وصناعة المنحوتات الفنية 23 فنانا متخصصا في هذا النوع من الفن، منهم 20 فنانا من مختلف دول العالم و3 فنانين سعوديين، الأمر الذي كان له كبير الأثر في خلق بيئة لتبادل الثقافات والخبرات والتجارب بين نخبة من أشهر الفنانين عالمياً.

وشملت الدول المشاركة، ألبانيا، إيطاليا، صربيا، ألمانيا، بيلاروسيا، بلغاريا، جورجيا، الدانمارك، إسبانيا، سلوفينيا، إنجلترا، كوريا الجنوبية، اليابان، تايوان، المكسيك، كوبا، كوستاريكا، نيوزيلاندا، العراق، مصر، والمملكة العربية السعودية.

وأكد أن انعقاد مثل هذه الفعاليات ذو أهمية وقيمة فنية كبيرة بالنظر إلى مكانة الفنانين المشاركين، وحجمهم في البلدان التي يمثلونها من الوسط الفني الدولي، الأمر الذي يساهم في تعزيز الخبرات، وتطوير الإمكانات، وديمومة هذا النوع من المجالات الفنية.

وأبان ابن مشيط أنه «تم إنتاج 23 تحفة فنية صخرية»، من شأنها أن تسهم في إثراء الذائقة الجمالية للجمهور من جهة، وتعضد خبرات دارسي وهواة الفنون الجميلة عموماً وفن النحت خصوصاً؛ ويأتي ذلك تماشيا مع إستراتيجية الهيئة التي تم إقرارها أخيرا من قبل مجلس إدارة الهيئة حيث تضمنت أهدافها الإستراتيجية تعزيز تبادل الحوار الثقافي العالمي ومشاركة وتعزيز الثقافة المحلية.

وانطلقت فعاليات النحت منذ بداية شهر مارس واستمرت لمدة 22 يوما، وخلال هذه الفترة صاحب الفعالية حضور عدد من طلاب وطالبات الجامعات والمدارس، وسفراء دول الفنانين المشاركين، إضافة إلى عدد من المختصين والمهتمين بهذا الفن.