«عكاظ» (القاهرة)
فاجأ الصحافي المصري حسين قدري (85 عاماً) والصحافية عصمت صادق (81 عاماً) زملاءهما في نقابة الصحفيين أمس، بإعلان موعد زواجهما، بعد 67 عاما من خطبة لم يقدر لها أن تكلل بالزواج آنذاك. وفي التفاصيل التي تعود لثلاثينات القرن الماضي، تلقف حسين البالغ من العمر 4 أعوام، ابنة خاله الرضيعة فور ولادتها ليحملها بين يديه. ومنذ تلك اللحظة نشأ حب بينهما، كبرا معا، ثم أعلنا خطبتهما عام 1952، فباركها الأهل على أن يحدد موعد الزفاف فيما بعد. إلا أن تغييرا في موقف والدها (خاله) من ابن شقيقته قدري، رفض على إثره إتمام الزواج، وراح كل منهما لحال سبيله، وتزوج كل منهما، قبل أن تجمعهما الصحافة وعشق الأدب وفنونه بعد أكثر من 6 عقود. ليعلن قدري لعصمت أنه ما زال على العهد باقيا، فما كان إلا أن اتفقا على عقد القران خلال الأسابيع القادمة، ومن ثم سيطيران معا إلى العاصمة لندن، إذ يعمل العريس مراسلا لمجلة الإذاعة والتلفزيون، مؤكدين أن الحب الحقيقي أقوى وأبقى وسينتصر حتى ولو بعد الثمانين.