«عكاظ» (جدة)
«الأمسية الشرقية الاستثنائية».. هكذا وصفت الصحيفة الفرنسية «لوفيجارو» أمسية «ناي» التي أقيمت أمس (الخميس) لـ«البدر» الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن في مقر منظمة الأمم المتحدة للعلم والتربية «يونسكو»، والتي أتت بمناسبة اليوم العالمي للشعر، بحضور وزير الثقافة الأمير بدر بن فرحان، وتضمنت إلقاء «البدر» أبرز قصائده النبطية.

كما لفتت الصحيفة إلى حضور عدد من الفنانين والمثقفين العرب وكذلك الفرنسيين مثل جاك لانج، وناتالي أوباديا، ودانيال تيمبلون، والفنان الإماراتي حسين الجسمي.

وفي كلمة مقتضبة، أكد الأمير بدر بن عبد المحسن على كتابته للشعر العربي منذ أكثر من 40 عاماً، متمنياً أن يبقى في ذاكرة العاصمة الفرنسية باريس، بعضاً من الذاكرة لتذكر هذه الأمسية الرائدة، التي تجمع مئات المثقفين من مختلف دول العالم. وأضاف: «أنا مواطن جئت من المملكة العربية السعودية، هوايتي الرسم، وعملي كتابة الشعر، منذ أكثر من أربعين عاماً، كتبت الشعر العربي المحكي، والمُغنى، وقد أصبح من المتأخر جداً أن يقنعني أحد أنني بعد هذا العمر لا أجيد كتابة الشعر. قصائدي هذه الليلة سألقيها باللغة العربية».

كما كرمت مديرة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» أودري أزولاي الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن، نظير إسهاماته الشعرية الفنية الثقافية المتفردة، التي امتدت لأكثر من 40 عاماً.