عكاظ (النشر الإلكتروني)
أقيمت اليوم (الجمعة)، مراسم تشييع شعبية ورسمية لضحايا الهجوم الإرهابي على المسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا مع انعقاد أول صلاة جمعة في المدينة منذ الهجوم.

وحضرت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جياسيندا أرديرن المراسم وشاركت جموع المصلين في الوقوف دقيقتين حدادا على الضحايا الذين بدأت عمليات دفنهم بعد انتهاء الصلاة.

وقادت أرديرن نحو خمسة آلاف شخص في الوقوف دقيقتين صمتا في متنزه هاغلي أمام مسجد النور الذي قتل فيه معظم الضحايا.

وقالت في خطاب قصير «نيوزيلندا تشاطركم الأحزان. نحن واحد».

وارتدت أرديرن، التي أحاط بها وزراء ومسؤولون أمنيون، حجابا أسود. وارتدت كذلك شرطيات في المتنزه أحجبة سوداء وعلقن وردة حمراء على ستراتهن.

وقال إمام مسجد النور جمال فودة «قلوبنا محطمة لكننا لم ننكسر. نحن على قيد الحياة.. نحن معا ولن نسمح لأحد أن يقسمنا».

وأضاف في خطبة الجمعة «لأسر الضحايا أقول أحباؤكم لم يموتوا سدى. فدماؤهم روت بذور الأمل».

وكان الهجوم الإرهابي على المسجدين قد أسفر عن استشهاد نحو 50 وإصابة العشرات من المصلين.