سامي المغامسي (المدينة المنورة)
اتهم نائب رئيس المجلس البلدي السابق في المدينة المنورة عبدالغني الأنصاري لائحة المجالس البلدية الحالية بأنها السبب في اختفاء الأعضاء عن المشهد بعد انتخابهم، وتبخر وعودهم.

وأكد لـ «عكاظ» أن هذه اللائحة يجب إعادة صياغتها من جديد، ويجب أن تحاسب عضو المجلس ماذا قدم خلال فترة عمله، وهل نفذ الوعود التي قدمها قبل الانتخابات أو أنها مجرد وعود من أجل الحصول على مقعد في المجلس.

وأعاب على اللائحة ما أسماها تقييد الصلاحيات للأعضاء، وقال يجب أن تضم مزيداً من الصلاحيات، ولا يكون دور الأعضاء فقط رفع الاقتراحات، بل يجب أن يكون دورهم هو خطط وبرامج وميزانيات، فيما ينصب دور الأمانة على التنفيذ.

وأوضح أن الانتخابات البلدية تحتاج أيضاً إعادة صياغة، وقال: «كثير من الأعضاء للأسف يبحث عن منصب شرفي ويريد أن يذيل اسمه بلقب عضو مجلس بلدي، لكنه لا يعرف الدور والمهمات المطلوبة منه، وهو الحصول على حقوق المواطن لدى الأمانة، خصوصاً أن المواطن وضع ثقته فيه حتى يصل صوته، لكن للأسف بات العضو منشغلاً عن المواطنين، كما أن صوته ضعيف لأنه يقترح والقرار في النهاية للأمانات التي قد تنفذ القرار أو لا تنفذه»، مشيراً إلى أن المجالس البلدية ليس لديها قاعدة معلومات تستطيع من خلالها العمل على وضع مطالبات تنفذها الأمانات والبلديات.