«عكاظ» (لندن)
تمثل البريطانية أليس كاتر (22 عاماً) أمام محكمة برمينغهام في المملكة المتحدة، بعد فوزها بلقب «ملكة جمال هتلر» في مسابقة نظمتها جماعة متطرفة محظورة. وانتزعت كاتر اللقب، بعدما أطلقت على نفسها مسمى «أميرة معسكر الموت». حسب صحيفة «ذي صن» البريطانية. وتهدف الجماعة إلى استقطاب أعضاء جدد. وتواجه كاتر تهمة الانضمام إلى جماعة يمينية متطرفة، لاسيما أنها اتخذت لنفسها لقب «أميرة لوخنفالد»، وهو اسم معسكر موت نازي إبان الحرب العالمية يقع قرب فيمر في ألمانيا، شبيه بمعسكر أوشفيتز؛ علاوة على نشرها صورة تظهر فيها أثناء أداء التحية النازية في إحدى غرف الإعدام في بوخنفالد. ورفضت كاتر التهمة نافية انضمامها للجماعة المحظورة. وأثناء المحاكمة عرض المدعي العام برنابي جيمسون على هيئة المحلفين صورة يظهر فيها رجلان داخل معسكر الاعتقال النازي يرفعان علم جماعة العمل الوطني، وهي تنظيم بريطاني سري محظور منذ ديسمبر 2016، وكان قد تأسس عام 2013. وقال جيمسون: «نحاكم اليوم الإرهاب القائم على الكراهية والعنصرية».