رويترز، أ ف ب (سيدني، ولينغتون)
قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن أمس (الأربعاء) إن وزير الخارجية نائب رئيس الوزراء وينستون بيترز سيسافر إلى تركيا «للرد» على تصريحات أدلى بها الرئيس رجب طيب أردوغان بعد مقتل ما لا يقل عن 50 شخصا في هجوم على مسجدين في كرايست تشيرش.

في حين اعتبر رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أمس (الأربعاء) تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد الاعتداء الذي شنه متطرف أسترالي على مسجدين في كرايست تشيرش بنيوزيلندا، بأنها «متهورة» و«مشينة» و«مسيئة»، مؤكداً أنه سيستدعي السفير التركي في كانبيرا لكي يشرح التصريحات «المسيئة للغاية» التي أدلى بها أردوغان في أعقاب المجزرة، مطالباً بحذف تصريحاته من وسائل الإعلام التركية الرسمية. وقال موريسون للصحفيين في كانبيرا: «سأنتظر لأرى رد الفعل من الحكومة التركية قبل اتخاذ المزيد من الخطوات، لكنني أخبركم أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة»، مضيفاً أن السفير الأسترالي لدى تركيا سيجتمع اليوم مع أعضاء في الحكومة التركية، داعياً الأستراليين المسافرين إلى تركيا إلى توخي الحذر. وكان أردوغان صرح خلال حملة لدعم حزب العدالة والتنمية في الانتخابات المحلية المقررة يوم 31 مارس بأن تركيا ستجعل المهاجم يدفع ثمن جريمته إن لم تفعل نيوزيلندا، وعرض خلالها تسجيلا مصورا للقطات من واقعة إطلاق النار بثها المهاجم على فيسبوك، محذراً بشكل خاص من أن الأستراليين الذين سيكونون معادين للإسلام سيلقون نفس مصير الجنود الأستراليين الذين قُتلوا بأيدي القوات العثمانية في معركة غاليبولي خلال الحرب العالمية الأولى.