حسين هزازي (جدة)
علمت «عكاظ» من مصادرها المطلعة أن عددا من غرف العمليات بمستشفى الملك فهد العام بجدة أغلقت أبوابها تماماً؛ بسبب نقص أطباء التخدير، ما انعكس سلباً على مواعيد العمليات الجراحية المجدولة. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن النقص سيرجئ، لإشعار آخر، عددا كبيرا من العمليات الجراحية المجدولة خصوصا اليومية والروتينية التي ستنال النصيب الأكبر من التأجيل والمواعيد البعيدة. وطالب مراقبون وزارة الصحة بسرعة التدخل وإيجاد حلول لهذه الإشكالية التي لا تقبل الانتظار والتأجيل، فيما تقدم عدد من المراجعين بشكاوى عبروا فيها عن قلقهم لتعثرهم في استكمال العلاج بسبب شح أطباء التخدير. وقال مرضي لـ«عكاظ» إن عملياتهم الجراحية ألغيت وتم تخييرهم بين الانتظار لإشعار آخر أو المغادرة إلى مستشفيات أخرى، واستثنيت من ذلك العمليات الطارئة التي تستدعي التدخل الفوري. وطالب المرضى الشؤون الصحية حل الإشكالية وتأمين الأطباء والفنيين في الأقسام التي تشهد نقصا في الكوادر.