هذا الأسبوع غيرت الرياح مسارها بما تشتهي السفن، توقفت في «القاهرة» في طريقي إلى «كنساس سيتي» وذلك لحضور الاحتفال المئوي للجامعة الأمريكية، مائة عام في ملكوت الثقافة والمعرفة والتنوير، شتلة زرعها الأمريكي «واتسون» أول مدير للجامعة، وحرص المصريون بعده على توفير الدفء والماء لها، لتشب وتطول وتلامس سحاب المستقبل، أغتنم وجودي في «القاهرة» أتجه في اليوم التالي «الجمعة» إلى وسط البلد، أقضي الظهيرة في شارع «عماد الدين» المتفرع من شارع «فؤاد»، كأن هذه الظهيرة الدفيئة لم تر البارحة الباردة قط، الشمس فوقي رمادية غائمة لكنها تأبى أن تذرف مطرا، مسجد صغير في طرف الشارع كحبة قمح، ينزوي في هذا الزقاق الطويل والذي يفترش المصلون الأرض فيه، أرض عتيقة وبلاط بني قديم غير متساو، قهاوي بلدية ذات كراس خشبية مفتولة بالخوص العسلي، وكثير من «المعسل» والشاي «الكشري» المفرفط، دكاكين على الناصيتين، متلاصقة الجدران وأبواب حافية، وأبواب على عتبات، وتناشيل ملونة بألوان بهيجة، مثل المواكب الصوفية، وأطفال يتراكضون، وقطط شاردة، وعجائز مشاكسات تلفت أصواتهن لكثر ما استعملت، في هذه المرحلة من عمري أصبحت ذاكرتي ضعيفة بشكل عام، لا أتذكر المواقف أو الأشخاص كثيرا، لكنني اكتشفت شيئاً مثيراً للاهتمام مؤخرا، وهو أنني لا أتذكر إلا ما يستحق تذكره، مواقف معينة.. أشخاص معينون، حتى لو قابلتهم لمرة واحدة فقط في حياتي، مثل هذا الموقف الذي لن أستطيع أن أتجاوزه ولن أنسى شعوره ما حييت، أسرده لكم، عندما قررت أن أؤدي الجمعة في ذلك المسجد الصغير، صغير للغاية لكنه يشعرك بحميمية لا تضاهى، متواضع لكنه يمنحك تراثه ثراء روحيا يجعلك تشعر بأنك أقل من المكان، حتى لو كنت تملك مال «بفت وبل جيت» وتتحدث أربع لغات، كنت مترددا أين أترك حذائي، سألت صاحب الكشك الملاصق للمسجد وأنا أهم بالدخول، أين أضع حذائي؟ أجابني بابتسامة تشع طاقة حتى أنه استطاع أن يرسم البسمة على وجهي، هنا أمامي وأشار إلى باحة صغيرة أمام الكشك وأكمل أنا، أفعل ذلك كل جمعة!! استغربت!! سألته ألن تصلي الجمعة؟ قال لي بارتباك طفولي.. لا.. أنا مسيحي، قالها كملاك حارس.. شعور لا أستطيع وصفه احتلني، ليس هناك كلمات كافية في المعجم لشرح إحساسي في هذه اللحظة، هناك أشياء تلمس الروح، هنا في هذا الشارع تشعر بأن الحياة أبسط مما تبدو، وأقل وحشية مما هي في أذهاننا ونحن نتابع قتل الأبرياء في دور العبادات وباسم الأديان، هنا يمكنك تصفية ذهنك من دون أي مساعدات خارجية، أو نصائح أو اقتراحات من أي شخص، تنقضي الجمعة المباركة، أخرج من المسجد مرة أخرى لرؤية الشارع، هنا تقرأ كف يد الحياة، طيبة وبساطة ومحبة وتسامح تسري في عروق المكان، الشعب البسيط أسرة واحدة، وأي أسرة بسيطة، هي عائلة حقيقية حيث الأصالة والمعين الروحي الذي لا ينضب، كلما التصقت به ارتويت أكثر من ذلك النبع الصافي، نوافذ خشبية عالية، تتصدر الشرفات مفعمة بالحب ومليئة بشيء يشبه العشق، عشق كل الأشياء المصرية في الأسفل، عشق شم رائحة الذرة الطازج المشوي عن بعد حتى قبل أن يشعل البائع النار في التنور، قد أكتب أحياناً عن أشياء تبدو صغيرة، يصادفها أي إنسان عند زيارته لبلد ما، بل وتتكرر عدة مرات، وهي في رأي الكثيرين لا تستحق كل هذا التوقف، وأنا أتفق معهم فذلك ينطبق على الأصحاء من البشر، وليس من أصابه مرض التفاصيل وحب الأمكنة والبشر مثلي، يقول عبقري عصر النهضة «مايكل أنجلو» عن رؤية جمال الأمكنة «ترى الطفلة دميتها المبتورة الأطراف والفاقدة الشعر والوسخة والمطعوجة، أجمل من جميع الدمى الأخرى، فهي ترى فيها من الجمال ما لا يراه الآخرون، جراء حبها الحقيقي الصادق»، في كل مرة أزور«القاهرة» أعاود تلمس سناشيلها في الحسين، وأعيد المرة تلو الأخرى قراءة آياتها التي تطوق منائرها الشامخة، وقبابها اللازورديه بلون «النيل» والذي أحببته أكثر مما أحب «مارك توين» «المسيسبي» فالنيل أعذب وأصفى، أتدفأ بمواقد في الشتاء لم أشارك يوما في إشعال نارها، وأبسط يدي في نشوة وارتجاف على نار قد لا تكون أوقدت لي.. هذا هو أنا، وعلى المتضرر اللجوء لرئيس التحرير!

* كاتب سعودي

fouad5azab@gmail.com