«عكاظ» (كانبرا)
حصل الشاب الأسترالي ويل كونولي الذي رشق السيناتور اليميني المتطرف ببيضة، على مكافأة مالية تجاوزت 40 ألف دولار كتبرعات في غضون يومين، وسط إعجاب عالمي بما قام به ضد سياسي حاول أن يبرر هجوم المسجدين في نيوزيلندا. وبحسب موقع «مشابل»، نال ويل الملقب بـ«فتى البيضة»، 17 عاما، تذاكر دخول مجانية إلى مهرجانات وحفلات فنية أعلنت فتح أبوابها له مدى الحياة. فيما أعلن مهرجان «رولنيغ لاود» الموسيقي بميامي، أكبر مهرجان «هيب هوب» منح تذاكر دائمة للشاب الشجاع. كما قدمت مجموعات موسيقية «ذا إيميتي أفليكشن» و«فيولنت سوهو» دعوة مفتوحة لحضور أنشطتها الفنية. وكان هجوم نفذه إرهابي أسترالي على مسجدين بنيوزيلندا أودى بـ50 شخصا وعشرات الجرحى. يذكر أن متابعي إنستغرام كونولي بلغوا حتى أمس 450 ألفاً.