قناة أبوظبي الرياضية هي بالنسبة لي بيت ومدرسة وأهل وربع ولا مزايدة على ذلك، وحينما أتحدث عنها كأنني أتحدث عن قناة سعودية، ومن هذا المنطلق أعتب كثيرا عليها في تعاطيها غير المهني مع مباراة الأهلي والهلال، لاسيما أن المهنية عند عرابها الزميل محمد نجيب لا تتجزأ، وعليه أبدي عتبي وتحفظي وامتعاضي من الموقف السلبي منها تجاه الأهلي، ليس طبعاً دفاعاً عن الهلال ولكن تعاطف مع الحكم الإماراتي عمار الجنيبي الذي ارتكب بحق التحكيم من خلال الأهلي كوارث أجمع عليها كل من له علاقة بكرة القدم، أستثني منهم (المحجرة عقولهم)، إلا أن قناة أبوظبي الناقل الرسمي للبطولة العربية اعتبرت كل ما فعله الحكم عمار من خلال المحلل التحكيمي فريد علي عاديا جداً ولا يرقى إلى ركلات الجزاء من باب (الفزعة)، وهذا يا فريد سقوط، وأول من سيرفضه أهلنا في الإمارات، لأن ما حدث لا يحتاج إلى شهادة أو دعم صديق لصديقه كون كرة القدم لا تعترف بمثل هذه الفزعات بل وتجرّمها.

يا فريد لا يعنيني ولا يعني أي أهلاوي تبريرك للحكم عمار بقدر ما يعنينا الناقل الرسمي للبطولة التي تحمل اسم زايد الخير (رحمه الله)، أعني قناة أبوظبي الرياضية، لماذا ارتضت تبرير ما لا يبرر عن طيب خاطر، ولماذا تحول محللوها إلى مدافعين عن الحكم عمار ومنتقدين تصريحات فوساتي الذي لم يقل إلا الحقيقة؟

أين المهنية يا يعقوب ويا حامد ويا فريد ويا بيومي ويا كباتنة التحليل؟ ألم يكن الأجدى بكم أن تكونوا على مسافة واحدة من الجميع؟ لماذا ذهبتم إلى تصريح فوساتي وتركتم كوارث عمار؟

أقول هذا وأزيد أن ما حدث من عمار (أثابه الله) تجاوز على القانون تضرر منه الأهلي واستفاد الهلال، كما فعل قبله حكامنا أبوزندة ومعجب والدخيل، فكيف يا قناة أبوظبي ترتضين الانحياز لمن ظلم على حساب المظلوم، مع إيماني التام أن الزميل محمد نجيب لن يمررها لهم لإدراكي التام أن المهنية عنده خط أحمر.

ما يغيظ أن حكام التقنية يستدعون الحكم وينبهونه ثم يذهب ويتأكد ويعود إلى استئناف اللعب وكأن شيئا لم يكن، ويأتي فريد ليقول برافو للحكم، دون أن يوضح لنا برافو على أيش والأخ حامد يوزع ابتسامات.

انتهى شوط وبقي شوط والعتب أكبر من أن تستوعبه هذه المساحة يا قناة أبوظبي.

ومضة:

أتقمص دور الأعمى عندما أرى زلة شخص لا أود خسارته، أؤمن أن الأخطاء لا تُنقص الود لكنها تبني الحواجز.