«عكاظ» (لندن)
حذر خبراء من عودة عاصفة شمسية كانت قد ضربت الأرض قبل نحو 2600 عام، وفقاً لما نشرته «ذا صن» التي قالت إن التحذيرات تشير إلى أن العاصفة أقوى 1000% من أي عاصفة شمسية اكتُشفت في السنوات السبعين الماضية، وهي كافية لتدمير الإلكترونيات الحديثة بالكامل، ويمكن أن تؤدي العواصف الشمسية الصغيرة في العصر الحديث، إلى انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع في السويد وكندا.

وبحسب «ار.تي»، قام باحثو جامعة لوند في السويد، بفحص النوى الجليدية وحلقات الأشجار لاكتشاف أدلة على عواصف الشمس، واكتشفوا أن الكوكب تعرض لتأثير جزيئات عالية الطاقة في عام 660 قبل الميلاد، ومرة أخرى في عامي 775 و994.

وفي حديثه مع صحيفة الإنديبندنت، قال البروفيسور رايموند موسشلر، الذي شارك في البحث: «لا نعرف إحصاءات عدد المرات التي تحصل فيها هذه الأحداث، لكن ما أود قوله، هو أننا نعرف أنها تحدث على أساس منتظم، لذا يجب علينا زيادة الحماية ضد العواصف الشمسية».