«عكاظ» (الرياض)
عقد مكتب تنسيق المساعدات الإغاثية والإنسانية المقدمة من دول مجلس التعاون لليمن اجتماعه الثلاثين برئاسة مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للعمليات والبرامج المهندس أحمد البيز بمقر المركز في الرياض.

وتطرق الاجتماع إلى مناقشة سير العمليات الإغاثية في اليمن وما تم تقديمه من قبل الهيئات الإغاثية المانحة لليمن خلال المرحلة الماضية وما سيتم تقديمه خلال المرحلة القادمة.

وقدّم وكيل وزارة الصحة العامة والسكان اليمنية الدكتور شوقي الشرجبي، ممثل اللجنة العليا للإغاثة، عرضاً شاملاً عن الوضع الإنساني في اليمن، معرباً عن شكره وتقديره لاهتمام أعضاء المكتب في كل ما يخص الشأن اليمني، منوهاً بقيام المركز بتوسيع مشروع إعادة تأهيل الأطفال الذين جندتهم المليشيات الحوثية، مؤكداً أن المشروع يمثل نموذجاً إنسانيا حقيقياً، في إنقاذ أطفال اليمن من جحيم المليشيات الحوثية.

ونقل الشرجبي تحيات وتقدير الحكومة اليمنية للمملكة ودولة الإمارات ودولة الكويت على دعمهم السخي والكبير لخطة الاستجابة الإنسانية التي دعت إليها الأمم المتحده في اليمن، مبيناً أن كافة المشاريع والبرامج التي تقدمها الهيئات الإغاثية المانحة بدول المجلس وفي مكتب تنسيق المساعدات الإغاثية أسهمت بشكل كبير في تحسين الوضع الإنساني في اليمن واستفادت جميع المحافظات اليمنية منها.

وأهاب أعضاء المجلس بالأمم المتحدة ومنظماتها والمجتمع الدولي بالوقوف بحزم أمام الجرائم البشعة التي تقدم عليها المليشيات الإرهابية الحوثية وتنتهك فيها مبادئ القانون الدولي وحقوق الإنسان ومنها الحصار الذي تفرضه المليشيات الحوثية على

أبناء منطقة حجور بمحافظة حجة منذ ما يقارب شهر، والمطالبة بالضغط على المليشيات الحوثية لفك الحصار عنها والسماح بإدخال المساعدات الإغاثية والإنسانية.