«عكاظ» (دبي)
فوجئ سكان الإمارات بكرة نارية لامعة جدا تظهر في سماء البلاد ومن ثم سقطت على مناطق صحراوية، ما دفع فريق مركز الفلك الإماراتي الدولي لمتابعته، ليكتشف أن الكرة عبارة عن بقايا نيزك فضائي صخري، وعقب إجراء الاختبارات الفلكية، أعلن المركز (الأربعاء) أن الحجارة الفضائية لها خصائص مغناطيسية ما يؤكد أن مصدرها فضائي. وعلى الفور اتصل المركز بشركائه في وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» التي أكدت أن العينة بالفعل بقايا نيزك يتعلق برسوب فضائية قديمة. وكانت شبكة الإمارات الفلكية لرصد الشهب والنيازك سجلت كرة نارية ظهرت في سماء الإمارات (الثلاثاء) الماضي، الساعة 7.40 دقيقة بتوقيت الإمارات. رصدتها كاميرات محطتي رماح والوجن، وبعد إجراء الحسابات اللازمة، تبين أن الجرم السماوي دخل الغلاف الجوي للأرض واحترق مسببا الكرة النارية، بعد دورة على بعد 384 مليون كم حول الشمس، وبميلان 17 درجة بالنسبة لمدار الأرض، ورصدت سرعة النيزك لدى دخوله الغلاف الجوي بنحو 67 ألف كيلومتر في الساعة.