ثقافة احترام الاختلاف تدل وتُشير على التسامح وقبول الآخر. والاختلاف سنة من سنن الله التي بثها وأوجدها في الكون، وجعلها آية للتأمل والتدبر؛ «إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ».

الاختلاف نجده في الطبيعة وفي الثقافة وفي الهُوية وفي الجنس والسياسة وغير ذلك؛ ومن هنا تبرز أهمية الانفتاح على حكمة وفلسفة الاختلاف ومنظورها المُغاير عن «الاختلاف الضدي» الذي يُعد مظهراً من مظاهر العنف المؤسس على جهل بحقيقة الذات والغير وطبيعة العلاقات؛ لأن العنف في جوهره هو عدم اعتراف بالآخر اعتماداً على موروث ذهني جاهز.

يقول المفكر والفيلسوف اللبناني علي حرب: «يتسلل الاختلاف إلى مملكة الذات وتصبح المغايرة والاختلاف مقوماً من مقومات الذات». وهو يقصد هنا أن الاختلاف لم يعد يتحدد بالقياس إلى آخر خارجي، ولكن صار هذا الآخر يسكن الذات كأحد محددات وجودها؛ فكأنها لا تكون ولا تتحدد هويتها إلا في مقابل آخر مغاير لها.

وقد ذهب المفكر والفيلسوف المغربي عبدالسلام بنعبدالعالي إلى أنه «ما أن تتصدى الأيديولوجيا لمفهوم معين حتى تفرغه من روحه»؛ ولهذا فالإنسان المؤدلج لا يعرف مفهوم الاختلاف وحكمته، وأوضح مثال على ذلك «فكر الصحوة» الذي يرفض الآخر ويحرمه من حق المساواة مع الآخرين، ومن حق ممارسة شعائره الدينية، ولا يقبل شهادته، وغير ذلك من رفض وعنف وكراهية.

وهذا العنف مرده وسببه جهل الذات، وجهل الغير، وجهل طبيعة العلاقات السوية بين البشر، وهو يتأسس على الموروث الذهني الجاهز، والفلسفة والفكر العقلاني النقدي، هما أفضل وسيلة لتحريرنا من سلطة الموروث الذهني.

الاختلاف لكي نستوعبه، يستلزم النظر إليه كتعدد في الألوان والأشكال التي تعطي زوايا نظر أخرى للصورة. وإن التنوع أمر صحي وجميل يزيد الصورة بهجتةً وثراءً، لأن العين تبهرها الألوان والأشكال المختلفة والتنوع في التضاريس.

لكل ذلك، فليس من الصواب أن يرغب المرء في إخراس من يختلف معهم؛ لأنه بذلك يجني على نفسه قبل غيره. وشتان بين الاختلاف الفكري والمنهجي وبين الخلاف وحديث الكراهية وخطاب التحريض والتخوين وإثارة النعرات وتمزيق النسيج الوطني، فذلك ليس من الاختلاف. وشأن تلك السلوكيات المرفوضة، شأن الكذب والتهويل وغير ذلك من وسائل التضليل والحماية التي تهدف لإسكات الآخر.

كما أن الاختلاف ليس في التكفير والوعد والوعيد ضد المُخالف، لأن هذه الأمور ليست من الاختلاف بل هي من مظاهر العنف الذي لا يعترف صاحبه بالآخر.

الاختلاف العقلي والفكري جميل وثري، أما الأيديولوجيا المنغلقة فهي دلالة على التصحر الفكري والجفاف الحاد وانغلاق الأفق والفكر؛ ولهذا لنختلف كما نشاء، ولكن لنحترم بعضنا بعضاً، ولنبتعد عن الأيديولوجيات والنعرات والعنصريات والطائفية البغيضة.

* مستشار قانوني

@osamayamani

yamani.osama@gmail.com