محمد الزيادي (الطائف)
فاح شذا الورد الطائفي في أعالي قمم جبال الهدا والشفا وبلاد طويرق ووادي الأعمق وغيرها معلنا موسم القطاف، فيما أسماه الأهالي بـ«شهر الورد» الذي يتزامن مع مارس الجاري. وسط تواتر الإنتاج بين غزارة الإنتاج وقلته بسبب غزارة الأمطار التي شهدتها المنطقة، ما يشير إلى أن سعر التولة الواحدة من دهن الورد الخاص قد يراوح هذا العام بين 1200-1600 ريال.

وتوقع خالد آل كمال صاحب أقدم مصنع عطور أن بوادر الورد الطائفي هذا العام ستكون أقل من العام الماضي بسبب غزارة الأمطار وموجة البرد التي شهدتها الطائف أخيرا. ما أضر بعدد من المزارع، مشيرا إلى أن تعدد مواقع المهرجان سيؤثر إيجابا على انتشار الورود ووصولها لشريحة كبيرة من الزوار والأهالي. بينما أكد عايش الطلحي (مزارع) أن الفرصة مواتية لجمع الورود الذي يستمر 5-7 أسابيع، مرجحا أن يصل سعر التولة الواحدة من دهن الورد الخالص إلى 1600 ريال.