سلطان بن بندر (جدة)
كشف السفير السعودي في إثيوبيا عبدالله العرجاني لـ«عكاظ» لقاءه وعائلة الضحية السعودي في الطائرة الإثيوبية سعد المطيري بمسؤولي الخطوط الجوية الإثيوبية اليوم (الأربعاء)، وزاد: «أجاب نائب مدير الخطوط الإثيوبية بحضوري على كافة تساؤلات عائلة المطيري، ووعدوا بالتنسيق مع السفارة، وزودناهم بأرقام التواصل مع السفارة». ولفت العرجاني إلى تحديد المقعد الذي كان يشغله الفقيد المطيري في الطائرة منذ اليوم الأول للسقوط، موضحاً أن المطيري كان يجلس في مقاعد الصف الـ 30 الخلفية من الطائرة.

وأوضح العرجاني أن السفارة السعودية في إثيوبيا تتابع باهتمام بالغ الحادثة وعلى تواصل تام مع ذوي الفقيد في أديس أبابا، وأضاف: «ستعقد الخطوط الإثيوبية غداً مؤتمراً صحفياً لذوي ضحايا الطائرة».

وزارت عائلات وأصدقاء ضحايا طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية أمس (الثلاثاء) لأول مرة الموقع الذي تحطمت فيه الطائرة في بيشوفتو.

وكانت الطائرة قد أقلعت من مطار بولي في أديس أبابا في الساعة 8:38 صباحا بالتوقيت المحلي، يوم الأحد الماضي، قبل أن تفقد الاتصال ببرج المراقبة بعد دقائق قليلة في الساعة 8:44 صباحا.

وتحطمت رحلة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302 بالقرب من مدينة بيشوفتو على بعد 62 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة أديس أبابا.