عكاظ (جدة) @okaz_policy
فشلت عناصر حوثية وضابط في المخابرات القطرية، في إيقاف ندوة تكشف عن معلومات موثقة حول الدعم الذي تقدمه قطر لجماعات الحوثي في اليمن ومساهمته في انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان في اليمن، وذلك على هامش الاجتماعات التي يشرف عليها مجلس حقوق الإنسان الدولي بقصر الأمم المتحدة في جنيف.

وحاولت المجموعة الداعمة للحوثي الممولة من قطر الهجوم على المشاركين في الندوة التي أعدها ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان ومركز التدريب ومعلومات حقوق الإنسان، وكشفوا خلالها وثائق تفضح الانتهاكات الواسعة ضد حقوق الإنسان التي ارتكبتها مليشيات الحوثي ضد المواطنين اليمنيين.

في حين أكد الباحث السياسي والإعلامي السعودي عبدالعزيز الخميس، عبر تغريدة على حسابه في تويتر أمس (الجمعة)،‏ فشل عناصر استخبارية قطرية في إفساد الندوة وطرد العميل القطري من قبل أمن الأمم المتحدة، كاشفا أنها المرة الثانية التي يطرد فيها عميل للنظام القطري من الندوات التي تنظمها عدة جمعيات حقوق يمنية تناقش واقع الأزمة اليمنية.

يذكر أن تحالفا قطريا إيرانيا بات مكشوفا، يسعى لإفساد الندوات التي تتحدث عن انتهاكات حقوق الإنسان في قطر وإيران أو كشف الدعم القطر للجماعات الإرهابية.