حاوره: نادر العنزي (تبوك)
أكد الشيخ عبدالله بن فهد آل ثاني، أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر، أن النظام القطري يسير للهاوية في ظل سيطرة النظامين الإيراني والتركي عليه. ولفت آل ثاني، في حوار أجرته مع «عكاظ»، إلى أن 80% من الأسرة الحاكمة في قطر يرفضون السياسة القطرية. مشيراً إلى أن الحاكم الفعلي لقطر هو حمد بن خليفة وابنه تميم مجرد واجهة. وشدد الشيخ عبدالله آل ثاني، على أن حمد بن خليفة مسكون بعقدة تجاه السعودية، كما أنه حاقد عليها وله أهداف انتقامية من الرياض. فإلى نص الحوار:

• بعد مرور 641 يوماً على مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب للدوحة، إلى أين يسير النظام القطري؟

•• النظام القطري الحالي يسير نحو الهاوية، كونه يراهن على «الملالي» وهو مرتمٍ في الأحضان الإيرانية والتركية.

• برأيك، من يدير النظام القطري حالياً؟

•• الحاكم الفعلي لقطر هو حمد بن خليفة، أما ابنه تميم بن حمد هو فقط واجهة لا أكثر، فالذي يدبر شؤون قطر هو والده.

• ما سر كراهية النظام القطري لعمق القطريين الإستراتيجي (المملكة العربية السعودية)؟

•• فعلاً النظام القطري حاقد على المملكة، لأن حمد بن خليفة له أهداف انتقامية وشخصية سابقاً وما تزال، منها دعم جماعة الإخوان المسلمين ودعم الجماعات الإرهابية في السعودية والخليج عامة والدول العربية.

• لماذا يركز النظام القطري في منابره الإعلامية على السعودية؟

•• يريد النظام القطري الضرر بالسعودية، وهذا شيء لا يرضي أي شريف من الأسرة الحاكمة والشعب في قطر والخليج أجمع فالمملكة عمود الشرق الأوسط.

• يكابر النظام القطري حيال الانعكاسات السلبية التي طالته من المقاطعة. كيف ترون ذلك؟

•• بكل تأكيد ثمة خسائر كثيرة لحقت بالنظام القطري ومشاريعه التآمرية، حتى قناة بي إن سبورت معروضة الآن للبيع، كما أن الخطوط القطرية تتكبد خسائر كثيرة، وكذلك البنوك ودَين قطر العام وصل إلى ٧٠٠ مليار ريال وهذا الرقم في ازدياد مستمر.

• من يدير قناة الجزيرة؟

•• يديرها حمد بن ثامر آل ثاني وهو أحد أذرعة الخراب والدمار في الدول العربية.

• كيف ترون اتساع دائرة الرفض للنظام القطري من أفراد الأسرة الحاكمة؟

•• الرفض كبير جداً داخل الأسرة الحاكمة، وكثير من أفراد الأسرة يرفضون انتهاكات النظام القائم حالياً على مواطني قطر وعلى الخليج والدول العربية.

• ولماذا يحجم أفراد من الأسرة الحاكمة عن التعبير عن آرائهم المعارضة لسياسات النظام القطري؟

•• لأنهم إذا عبروا عن آرائهم في العلن سيكون مصيرهم السجن والتعذيب.

• بتقديرك، كم نسبة المعارضين للسياسات القطرية من أفراد الأسرة والشعب القطري؟

•• النسبة تتراوح بين الـ 75% و80 % من الأسرة الحاكمة والشعب وهذه النسبة في ازدياد مستمر.

• هل تتواصلون مع أفراد من الأسرة الحاكمة داخل قطر؟

•• لنا تواصل كثير مع أفراد الأسرة الحاكمة في الداخل، ورأيهم أن هذا النظام يذهب إلى الهاوية ولا رجعة فيه.

• إلى أي حد تُقلق إثارة انتهاكات الدوحة حيال قبيلة الغفران النظام القطري؟

•• قضية قبيلة الغفران وسحب الجناسي تقلق النظام القطري بشكل كبير، وقبيلة الغفران جزء لا يتجزأ من المجتمع القطري.

• تكررت الانتهاكات التي سبق وأن طالت الغفران على عدد من أبناء القبائل القطرية. كيف تنظرون لتلك الانتهاكات؟

•• ليس بغريب على هذا النظام سحب جناسي الغفران وشيخ قبيلة المرة ابن شريم وشيخ قبيلة الهواجر ابن شافي، ومن المتوقع سحب المزيد من جناسي القبائل الأخرى.

• لماذا تُصر قطر على احتضان جماعة الإخوان المسلمين؟

•• جماعة الإخوان المسلمين هي أدوات يحركها النظام القطري حالياً لمصالحها الشخصية وزعزعة الأمن في الخليج والدول العربية.

• كيف ينظر أفراد الأسرة الحاكمة في قطر إلى الحراك التنموي والتطويري داخل المملكة؟

•• خطوات المملكة واعدة وقوية، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان يعمل لتحقيق رؤية 2030، وهو سبق وأن أعلن مشروعه الذي يريد أن يجعل الشرق الأوسط أوروبا الجديدة، ونحن كأسرة حاكمة في قطر ندعم رؤية المملكة المستقبلية.