حسين هزازي (جدة)
فيما انطلقت أمس (الأربعاء) فعاليات الحملة التوعوية التثقيفية الميدانية المكثفة لمكافحة حمى الضنك، التي تنفذها صحة جدة تحت شعار «مشروع كرت أحمر للضنك 2019»، كشفت مصادر مطلعة بصحة جدة لـ«عكاظ»، تسجيل أعلى معدل للإصابة بحمى الضنك في 10 أحياء سكنية خلال العامين الماضيين، تتضمن «البوادي، العزيزية، بني مالك، الفيصلية، الجامعة، الشرفية، البلد، الصفا، السلامة، الحمدانية»، وأشارت إلى تسجيل حيي (الصفا، الحمدانية) أعلى معدلات أصابة بالضنك خلال الـ4 أعوام الماضية، نظراً إلى كثافتها السكانية واتساع رقعتها الجغرافية.

وأكدت تركيز أعمال مكافحة حمى الضنك على الطلاب والمعلمين بالمدارس عبر الزيارات الميدانية، والمساجد والمراكز التجارية المستهدفة داخل هذه الأحياء، وستستمر الحملة حتى نهاية العام الحالي. وأوضح مساعد مدير الشؤون الصحية للصحة العامة الدكتور عبدالله الصحفي، أن الحملة تهدف إلى تعزيز الجانب الوقائي لاحتواء المرض من خلال رفع درجة الوعي الصحي لفئات المجتمع المختلفة، إلى جانب رفع مستوى المشاركة المجتمعية في جهود الوقاية، وخفض معدلات كثافة البعوض وأماكن التوالد، وأيضاً حصر البؤر المرصودة ومعالجتها فورياً، مطالباً أهالي جدة بالتعاون والتفاعل لتحقيق الهدف المنشود من تنظيم الحملة. ومنذ عام 2016 يستوطن حمى الضنك محافظة جدة وفقاً لمصدر طبي بوزارة الصحة أكد لـ«عكاظ» في حينها اختلاف نسبة الإصابة من موسم لآخر، مشيراً إلى أنَّ الأحياء الأكثر إصابة وارتفاعًا في الأشهر الماضية كانت البلد، الصفا، مدائن الفهد، الحمدانية.

ولفت إلى أنَّ الارتفاع الملحوظ في الإصابات خلال هذه الفترة، أمر متوقع، حيث إنَّ ذروة الإصابة بالفايروسات عمومًا، وحمى الضنك خصوصًا تكون أعلى في 3 شهور من السنة، وهي إبريل، مايو، يونيو. وفي عام 2017 أطلقت مديرية الشؤون الصحية في جدة حملة توعوية لمكافحة حمى الضنك على مستوى المحافظة، تحت شعار «عينك عليها.. للحد من تكاثرها»، وركزت الحملة على أربعة أحياء وهي البلد، والصفا، والعزيزية، والحمدانية. كانت الأكثر إصابة بالضنك حسب التقارير الرسمية. وفي حملة توعوية جديدة عام 2018، استعانت صحة جدة بـ4000 متطوع، إضافة إلى 60 فرقة طبية، وتوزيع المطبوعات التوعوية من أجل الحد من انتشار المرض، وركزت الحملة في المرحلة الأولى على أحياء «الصفا والعزيزية والبوادي والشرفية والحمدانية».