«عكاظ» (جدة)
يبدو أن أبواب الشهرة التي فتحت ذراعيها للمسن الذي تداول مغردون مقاطع مختلفة له، ستلقي به في دوامة من المشكلات القانونية، بعضها قد يودعه خلف القضبان، بعد أن أضحى مستهدفاً لفضول كاميرات الجوال ورواد مواقع التواصل الاجتماعي. وعلى أن الرجل المسن الذي نجح عدد من «السنابيين» في إبراز نجوميته، تورط بسببهم من حيث لا يعلم ولا يعلمون حين وضعوه في دائرة الضوء، دون أن يلقوا بالاً لتصرفاته العفوية وغير المتزنة أحياناً التي ربما تضعه في محل تهم متعددة كالتحرش والإساءة.

ومع تداول مقطع مصور نُسب إليه، ظهر فيه شخص مسن يتحرش بممرضة رفقة شخص آخر حاول منعه والسيطرة على الموقف، كشفت مصادر صحفية أن الجهات الأمنية تحقق في الحادثة التي أثارت الغضب. وعقوبة التحرش التي يواجهها في حال إدانته، قد تصل إلى سجنه وتغريمه، ويفرض نظام مكافحة جريمة التحرش عقوبات تصل إلى السجن سنتين وغرامة 100 ألف ريال (37 ألف دولار)، أو بإحدى هاتين العقوبتين، ضد كل من يرتكب جريمة تحرش. ورفع العقوبة إلى السجن لمدة لا تزيد على 5 سنوات، وغرامة لا تزيد على 300 ألف ريال (80 ألف دولار)، أو بإحدى هاتين العقوبتين، في حالات محددة.

كما يعاقب كل من حرض غيره أو اتفق معه أو ساعده بأي صورة كانت على ارتكاب التحرش بالعقوبة المقررة للجريمة، ويعاقب كل من شرع في جريمة التحرش بما لا يتجاوز نصف الحد الأعلى المقرر للعقوبة، فيما يعاقب كل من قدم بلاغاً كيدياً بتعرضه لها بالعقوبة المقررة للجريمة.