«عكاظ» (جدة)
يعود الإعلامي داوود الشريان لضخ التفاؤل في نفوس كثيرين بقدرته على استعادة المشاهدين الذين ضبطوا موجاتهم على محطات أخرى، وهو يستعد للظهور على شاشة SBC، بعد انقطاع عن البرامج الحوارية، عبر برنامجه حواري، يبث أيام الأحد، والإثنين، والثلاثاء من كل أسبوع عند الساعة الثامنة مساء.

والشريان الذي ظل مثيراً للجدل على الدوام، يأبى أن يتخلى عن حسه الصحفي المشاغب، حين يبدأ أولى حلقات برنامجه بموضوع لا يقل إثارة عن غيره، إذ يناقش، ملف هروب الفتيات إلى خارج المملكة، من خلال استضافة عدد من الفتيات الهاربات، والمختصين.

ونشر حساب البرنامج على موقع «تويتر» مقطع فيديو يعرض مقتطفات من الحلقة التي سعت للحصول على إجابات حول أسباب هروب الفتيات، وأسباب طلبات اللجوء المقدمة من سعوديين بالخارج. ‏وطرح البرنامج أسئلة عدة حول الموضوع عن من الذي غرر بهؤلاء الفتيات، ولمصلحة أي جهة يتم هذا الأمر، وهل هي منظمات أم دول؟.

الشريان كان جاذبا بتجربته السابقة في MBC، التي قدمت له ما لم يسبق له أن تحقق من شعبية في غيرها من وسائل الإعلام، ما يعزز فرص نجاحه وأسهمه في برنامجه الجديد، وكانت القناة قد بدأت حملة ترويجية للبرنامج بلوحات إعلانية، حملت في المرحلة الأولى عبارة «تبونا نسكت»، لتأتي المرحلة الثانية بعبارة «ماحنا بساكتين»، دون الكشف عن اسم البرنامج.