الوكالات (واشنطن)
قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، اليوم (الثلاثاء)، إنه ليس راضياً عن الاتفاق التمهيدي الذي توصل اليه المشرعون لتمويل الجدار الحدودي مع المكسيك، مرجحاً عدم إغلاق الإدارة مجدداً (تمويل المؤسسات الفدرالية الأمريكية).

واضاف في اجتماع للحكومة في البيت الأبيض: «لا استطيع أن اقول إنني راض»، لكن «الجدار سيتم تشييده في كل الأحوال».

من جهة ثانية قال ترمب أن بلاده لديها فريق كبير يتواجد في الصين للتوصل إلى الاتفاق التجاري، وإن بكين ترغب كثيراً في التوصل إلى اتفاق. مشيراً إلى إنه يمكن أن يمدد المهلة النهائية للتوصل إلى الاتفاق إلى ما بعد الأول من مارس.

وجاءت هذه التصريحات مع استئناف الجولة الثالثة من مفاوضات التجارة بين البلدين المقررة، لتجنب مضاعفة الرسوم على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار.

وعلى صعيد آخر، أعرب ترمب عن اعتقاده أن على النائبة الديمقراطية إلهان عمر الاستقالة بعد التصريحات التي أدلت بها عن جماعة الضغط المؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة.

وقال ترمب للصحفيين «ليس لمعاداة السامية مكان في الكونجرس الأمريكي».