جمال الدوبحي (كوالالمبور)

نوه علماء باكستانيون بزيارة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، إلى الحرم المكي الشريف واطلاعه على مشروع التوسعة، مؤكدين أن ذلك يعد تأكيدا على أن الحرمين الشريفين والأراضي المقدسة والزوار وضيوف الرحمن محل رعاية شاملة من قبل القيادة السعودية الحكيمة.

وبين الشيخ أسد الله فاروق لـ«عكاظ»، أن قيام ولي العهد بنفسه بمتابعة المشاريع التطويرية والتوسعة يؤكد على الدعم المتواصل والمستمر في خدمة بيت الله الحرام والعناية الكبيرة التي توليها الحكومة السعودية لمناسك الحج ويعكس حرصه على حث القائمين على الإسراع في تنفيذ جميع المشاريع ليؤدي الحجاج مناسكهم في يسر وسهولة ويوفر لهم مختلف أسباب الراحة وهم يؤدون هذه الشعيرة الأساسية والركن العظيم في الدين الإسلامي الحنيف.

كما أوضح العلامة عبدالحميد وتو والقاضي مطيع الله سعيدي لـ«عكاظ»، أن المملكة العربية السعودية بما تتخذه من خطوات تنظيمية وتقدمه من خدمات نوعية وعناية فائقة، تتوج بإنجاز خططها ونجاح بكل المقاييس لكل مواسم الحج، ما يصفع كل محاولات تسييس الحج، وتجعلها تفشل فشلا ذريعا أمام النجاح المبهر الذي يتحقق في كل موسم للحج بإداراة وإرادة وعيون ساهرة سعودية.