عبدالله القرني (الرياض)
تعقد مدينة الملك سعود الطبية بالتعاون مع جامعات ومؤسسات محلية وعالمية، المؤتمر السعودي للإصابات، خلال الفترة من 26 إلى 28 من فبراير الجاري.

ويعتبر المؤتمر هو الأول من نوعه، حيث يقام لمدة ثلاث أيام متتالية بشعار "إنشاء نظام الإصابات السعودي: الأنظمة المتكاملة للإصابات وإنقاذ الأرواح"، ويتوقع حضور 1500 شخص من المهتمين في مجال الحوادث والإصابات.

ويهدف المؤتمر للتعريف بما هو جديد في مجال تشخيص وعلاج الإصابات الناتجة عن حوادث الطرق، وتطوير النظام السعودي الوطني لمراكز الإصابات من المستوى الأول والثاني والثالث، كما يسلط الضوء على إستراتيجيات الوقاية الأولية ودور المؤسسات الحكومية والقطاعات الخاصة في الحد من الإصابات.

ويستضيف المؤتمر نخبة من الخبراء ومتحدثین ممیزین علی المستويين المحلي والعالمي، لتقدیم حدث یناقش دراسات وبحوث محلیة وعالمیة في مجال الإصابات وآخر المستجدات وطرق التعامل معها، كما سيتم أيضاً تسليط الضوء على برنامج السجل الإلکتروني السعودي للحوادث الذي سیکون مصدراً ثریاً وجاهزاً للمعلومات بالنسبة للأطباء والباحثین، الذين یسعون لتحسین رعایة المصابین بالمملکة، وعرض الأرقام التي تم تسجیلها من قبل البرنامج.

وأشارت المدينة إلى أن المؤتمر سيشهد مشاركة أكثر من 35 متحدثاً في مجال الإصابات والحوادث، بينهم نخبة من المتخصصين من مختلف أنحاء العالم.

وأوضحت المدينة إقامة ورش عمل مصاحبة للمؤتمر في عدة مجالات تشتمل على: جراحة الإصابات، الموجات فوق الصوتية، نظام الإصابات، آلية إنعاش حالات الإصابات، استقبال وإنعاش حالات الإصابات، الاستعداد للكوارث والاستجابة لها، تمريض الإصابات، تسجيل حالات الإصابات، وإصابات الأطفال.

ودعت المدينة جميع الفئات من الكوادر الطبية للانضمام وإثراء معرفتهم في أنظمة رعاية مرضى الإصابات، من خلال التسجيل بالموقع الخاص للمؤتمر عبر الرابط: http://www.stc2019.com/ar/index.html.