فوز الغامدي (جدة)
أضحى السير في الشارع الرئيسي في حي الأجواد (شمال شرق جدة)، ضرباً من المجازفة في ظل افتقار تقاطعاته الـ4 لإشارات ضوئية تنظم حركة المرور، فتسيدت العشوائية والفوضى تلك المواقع، واختلط الحابل بالنابل، وكثرت الحوادث المروعة، ورغم مطالبة الأهالي بإنشاء إشارات ضوئية في تلك المواقع، إلا أن إدارة المرور ردت بأن المطبات الصناعية تفي بالغرض.

وأفاد أحمد بن جمعان بأنه يتفادى قدر الإمكان السير في شارع معاوية السلمي (الرئيسي في حي الأجواد) في ظل العشوائية التي تطغى على حركة المركبات فيه، مشيراً إلى أن التقاطعات الـ4 فيه، تشهد يومياً حوادث مروعة، خصوصاً أوقات الذروة، مشدداً على ضرورة معالجة المشكلة بتكثيف تواجد رجال المرور، مع إنشاء إشارات ضوئية فيها.

وذكر أن ذاكرته لا تزال تختزن حادثة وفاة مسن العام الماضي، إثر حادثة مروعة في أحد تقاطعات الطريق، متمنياً معالجة المشكلة التي أرقتهم في أسرع وقت.

وشكا غرم الله الحسيكي من التجاهل الذي يعانيه الحي من الجهات المختصة، مشيراً إلى أن شوارعه تغص بمخالفي أنظمة السير في ظل غياب رجال المرور، مبيناً أنه بات من المألوف رؤية مراهقين يقودون مركبات بتهور.

ورأى الحسيكي أن الشارع الرئيسي في الأجواد (معاوية السلمي) بحاجة لإشارات ضوئية وآليات الرصد الآلي (ساهر) إضافة إلى تحسين طرقه وسفلتتها ورصفها.

وأشار أبو مازن إلى أنهم حين خاطبوا المرور بمعالجة الوضع في تقاطعات وإنشاء إشارات ضوئية ردوا بأن المطبات الصناعية تفي بالغرض، موضحاً أن الطريق يغص بالمستهترين الذين يقودون مركبات دون الحصول على التراخيص، ويرتكبون كثيراً من المخالفات مثل السير في عكس الاتجاه، ويمارسون التفحيط، داعياً إلى تكثيف تواجد المرور في الموقع ورصد المتجاوزين.