علي فايع (أبها)
يبدو أنّ خلاف اللغويين حول «الفوائت الظنية» الذي أثارته «عكاظ» السبت الماضي، تحت عنوان: «الفوائت الظنية تشعل خلاف اللغويين في السعودية» لم ينته عند حدود منصات التواصل الاجتماعي، بل امتد إلى تعقيبات أخرى لمن كان خارج هذه الوسائل التواصلية الحديثة، إذ يؤكد أستاذ الدراسات اللغوية في جامعة الباحة الدكتور أحمد قشاش أنه اطلع على ما وصفه بزعم أحدهم بأن عمل «الفوائت الظنية» هو نوع من الدعوة إلى العامية (إشارة إلى الدكتور سليمان العيوني)، وأشار إلى عجبه أن يصدر مثل هذا الكلام من أستاذ يحمل درجة علمية عالية، وقال أحسبه لم يطّلع على السفر الرائع الذي وضّح في مقدمته الضافية مؤلفه الدكتور عبدالرزاق الصاعدي الأهداف والمنهج والضوابط الصارمة في جمع مادته العلمية التي ترقى به لأن يكون على منهج يضاهي منهج السلف في جمع مادة معاجمهم اللغوية، تلك المعاجم التي فاتها كثير من مفردات لغة العرب واستعمالاتهم اللغوية المختلفة. وقد جاء عمل الفوائت في وقت حرج جداً كاد أن يضيع معه معظم الموروث اللغوي الشفهي الذي بقى حيّاً على الألسنة متواتراً عن الأسلاف جيلاً بعد جيل حتى عصرنا هذا.

ويضيف «قشاش» بأنه وجد صدق ذلك في كثير من ألفاظ النبات التي لم تدونها المعاجم العربية، وبقيت حيّة على ألسنة الناس من عصور الرواية الأولى إلى عصرنا هذا، وإلا كيف نُفسّر شيوع اسم من أقصى بلاد اليمن وعمان إلى جبال الحجاز مروراً بجبال السراة، ومع ذلك لا نجده في المعاجم العربية؟ بل وجدت عدداً من ألفاظ اللغة ما زالت حيّة شائعة على ألسنة أهل السراة، وعدد من اللهجات العروبية القديمة كالعبرية والسريانية والحبشية، ومع ذلك لم تدوّنها المعاجم العربية التي فاتها كثير من كلام أهل السراة وتهامة والحجاز وأنحاء واسعة من نجد واليمن.

ويؤكد «قشاش» أنّ عمل الدكتور الصاعدي في جمع الفائت عمل جليل يسدّ ثغرة كبيرة في العمل المعجمي القديم، وأنه عمل عظيم سيُخلّد اسم صاحبه في تاريخ العربية وعلمائها الأبرار أمثال الخليل والأزهري وابن فارس، في ضبط المنهج والصبر في التطبيق والتتبع متحرّزاً بهذا المصطلح الرائع الذي يدل على الإنصاف حين لا يقطع الباحث بأنها فوائت قطعية أو يقينية بل يجعلها فوائت ظنية، والظن حين يكون غالباً بوابة اليقين، وهو معتبر ويؤخذ به في أصول الفقه، وحريّ بألفاظنا التي قصرت عنها المعاجم أن تكون فوائت، فإنّ من سار في جزيرة العرب اليوم وخالط سكانها واستمع إلى لهجاتهم المختلفة أدرك بيقين صدق ما سطر في السفر الجميل (فوائت المعاجم العربية) قطعية كانت أو ظنية.

من جانبه، أكد الدكتور عبدالرزاق الصاعدي لـ«عكاظ» أن هناك ضوابط أو شروطاً لازمة وضعها لمعرفة الفوائت الظنية ولخصها في 3 شروط وهي:

تحقق المعيار اللفظي، ويعني به بناء الكلمة في أصواتها وصرفها، إذ لا بد أن توافق ما جاء في كلام العرب زمن الفصاحة، أصواتاً وصرفاً، أي تكون على قياسه، أما الشرط الثاني فيوجب تحقق المعيار الدلالي بأن تكون الدلالة مناسبةً لحياةِ العربِ في أزمانِ الفصاحة، أي مما هو مألوفٌ في حياتِهم، فإن كانتِ الدلالةُ لشيءٍ حادثٍ في العصورِ المتأخرة مما جدّ في الحياةِ عُرفَ أنها دلالةٌ محدثة، وأنها ليست من فوائتِ المعاجمِ القديمة. أما الشرط الثالث فيلزم بتحقق المعيار الجغرافي أو الأطلس الجغرافي ويعني به بيئةَ اللهجة، فحينَ تكون اللهجة واسعةَ الانتشار معروفةً في عددٍ من القبائل المتفرقة فإنّ ذلك يرجّح فصاحتها. ونبّه الصاعدي إلى أنّ القطعَ أو الجزمَ بالفوائت أمرٌ لا سبيلَ إليه ما لم نجدْ شاهداً قديماً، ولكنَّ هذه المقاييس الثلاثة هي للتقريب، أو لنقلْ للترجيحِ، فحينَ نقول إن هذه الكلمةَ من الفوائتِ الظنية، يعني هذا القول غلبة الظنّ بأنها من الفوائت؛ لتعذّر القطعِ بالفائت بغيرِ شاهد. واجتماع هذه المعايير الثلاثة في كلمة أو دلالةٍ لهجيةٍ حريّ بأن يقربها من درجة اليقين حين يُحكمُ بأنها من الفوائت، دونَ الجزمِ المطلقِ بذلك؛ لتعذّرِ القطعِ بالفائتِ دونَ شاهدٍ أو نصٍّ قديم، بخلافِ الفوائتِ القطعية، فهي مرصودةٌ في مصدرٍ قديمٍ موثوق، كدواوينِ الشعرِ وكتبِ الأدبِ واللغة والنوادر ومصادر التراثِ الموثوقِ بها.