الدكتور محمد عبدالمطلب الهوني * 
تركي شخص يحدث الفرق، ويختزل المدن في شخصه. ليست المقتنيات الصماء، التي تعود بها من مدينة لتضعها على منضدة خرساء في منزلك، وليست نكهة طبق تناولته في أحد مطاعمها، فتلاشى قبل أن تدفع فاتورة الحساب، وليست المتاحف التي ألقيت على جدرانها المكتظة باللوحات نظرة سريعة، ممنياً نفسك بالرجوع المستحيل لتفحصها؛ بل هو الإنسان الذي ضرب لك القدر موعداً معه في تلك المدينة، فأصبحت لا تراها إلا من خلال قسمات وجهه، وتحن إليها في تدفق مشاعر التحنان إليه. تلك المدينة هي مدينة أبوظبي، وذلك الإنسان هو تركي الدخيل.

* مفكر وسياسي ليبي