«عكاظ» (جدة)
أوضحت أمانة جدة أن مهمة مكتب تنسيق تنفيذ المشاريع التابع لها، إلزام أي شركة مقاولات بإعادة الوضع كما هو عليه قبل تنفيذ أي مشروع.

وأكدت الأمانة تعقيبا على ما كتبه وجدي حيدر في نبض «عكاظ» بعنوان «أنقذوا أبحر» في (29/‏4/‏1440) أن جهودها مستمرة في إنشاء خدمات البنية التحتية من سفلتة ورصف وإنارة لعدد من مخططات أبحر الشمالية ومنها مخطط المشاعل، بقشان، حي اللؤلؤة، حي الشراع مخططات 505 ج/‏س، و110ج/‏س، و399ج/‏س و309 ومخطط 310 ج/‏س.

وذكرت الأمانة أنها نفذت مشاريع البنية التحتية في أجزاء كبيرة من حي الياقوت، مشيرة إلى أنه جرى الانتهاء من جزأين بالكامل في ما يتعلق بأعمال الردم والسفلتة والإنارة ضمن عقد أحياء وشوارع شمال جدة.

وأفادت الأمانة بأنه يجري حاليا تنفيذ الجزء الأخير من حي الياقوت، موضحة أنه توجد أحياء عدة مدرجة ضمن أولويات العقد المطروح حاليا لاستكمال ما تبقى من المخططات ذات الاحتياج بناء على الكتلة السكانية ونسب البناء، حسب الاعتمادات المالية. وكان وجدي حيدر كتب مقالا انتقد فيه تمدد مدينة جدة نحو الشمال فانتشرت فيها الأحياء ومنها أبحر الشمالية، دون أن يواكب ذلك التمدد الخدمات البلدية، مشيرا إلى أنها لم تحظ باهتمام الجهات الخدمية بالشكل المطلوب، بدءا من محدودية المداخل المؤدية إلى الحي والمقتصرة على مدخل دوار الجمال، وانخفاض جودة الشوارع داخل الحي، حتى أن بعض المناطق في الحي لم تتم سفلتة شوارعها، خصوصا الفرعية منها لأسباب غير معروفة على رغم أن الحي ليس بجديد. ورأى وجدي أن الحل يكمن في وجود مكتب لتنسيق المشاريع يدرس المشكلات التي يعاني منها الحي، ومن ثم وضع خطة قابلة للتنفيذ لمعالجتها بدءا من الأهم «الحلول العاجلة» ثم الأقل أهمية، ويتولى هذا المكتب التنسيق بين الجهات الخدمية وتوحيد معايير التنفيذ والتصميم، كي لا تنتج لنا درجات متفاوتة في جودة المشاريع.